الجمعة، 28 مايو، 2010

عيب

أصدقائى الأعزاء
أكتب إليكم من ألمانيا حيث احضر مؤتمرا هاما يختص بقضايا البيئة ، ولكن ماسوف اتناوله هنا لايخص هذا الموضوع بالطبع ولكنه يخص ماجرى فى مباراه الأهلى والزمالك فى كأس مصر . مبدئيا اقدم تحياتى وتهنئتى لكل الأهلوية - المحترمين منهم فقط - على العرض الكروى المتميز والفوز الكبير ولكن ماهالنى حقا ماقامت به كثرة من جماهير الأهلى - لن اقول قلة مشاغبة كما اعتادت الصحف المصرية فى التقليل من شأن اى حدث بمقولة القلة المشاغبة او المندسة ووو الى ذلك القول - ولكن على مرئى ومسمع من العالم كله دخلت جماهير الأهلى حاملة لافتات الزمالك فى مزبلة التاريخ او ان الزمالك نادى الإنجليز ماالى ذلك وكأننا مازلنا محتلين . ولهذا ورغم انى لم أكن اريد كتابة هذا الموضوع لانى اعتقد انه قد يتسم بالهيافة الا انى وجدت نفسى مضطرا لتصحيح بعض المعلومات للسادة الوطنيين الأهلوية .
مبدئيا فان من مؤسسى النادى الأهلى فى اوائل القرن الماضى هو السير ميشيل انس الإنجليزى الجنسية ولكن الأدهى والأمر ماتناولة الكاتب ابراهيم عيسى فى مقالة بجريدة الدستور فى 12 مايو 2010 عن المحفل الماسونى الذى حكم مصر - وطبعا معظمنا يعلم ماهى الماسونية ومدى ارتباطها بالحركة الصهيونية .
عموما انا سأكتفى فقط بنقل جزء مما كتبه ابراهيم عيسى بدون تعليق عليه ولكن فقط كى يقيق من الغيبوبه من يدعى الوطنيه ولكن اريد ايضا ان اقول عيب وعيب شديد جدا ان ننساق وراء ماقله الأهلويه او حتى مااقوله فى هذا المقال وكفانا تاريخ ونفسى بقى نشوف الجغرافيا شويه اللى شفتها هنا فى المانيا .
" «إدريس بك راغب»؟
ومع ظهور هذا الاسم تحفر الماسونية طريقا جديدا نشيطا وهائلا لها في مصر، وإدريس باشا راغب هو «ابن إسماعيل باشا راغب، كان في عهد سعيد باشا هو القائم بأمور البلاد فصار ناظراً علي الجهادية والخارجية والخزانة،، وفي عصر إسماعيل تقلد إسماعيل راغب منصب باشمعاون رئاسة الوزراء ثم أصيب بشلل نصفي وتقاعد بعد غضب الخديو عليه»، وبدأ إدريس راغب عمله صحفيا يراسل جريدة «المقتطف» بمقالات رياضية وعلمية، ثم انضم إلي المحفل الماسوني وحصل علي درجة أستاذ معلم في محفل مصر ثم تولي رئاسة المحفل الأكبر الوطني المصري. وكان ساعتها مديراً (محافظا) للقليوبية، وأنشأ خلال إقامته في عاصمتها بنها محفلاً ماسونياً يحمل اسمه، ونمت الماسونية في عهد رئاسته لها، وكثرت محافلها حتي صار عددها أربعة وخمسين محفلاً، منها محفلان تأسسا علي اسمه، وهما محفل (إدريس رقم 43)، ومحفل (راغب رقم 51)، وكان تولي «إدريس راغب» لمنصبه يمثل دفعة قوية للماسونية في مصر، فذلك الثري البارز والماسوني المتحمس لماسونيته كرس كل طاقاته وأمواله لصعود الماسونية المصرية، وأصبح يسيطر بحرص علي طرق عمل المحافل، وعلاقتهم بالمحافل الأخري، وبصفة خاصة الإنجليزية منها لمدة خمس وعشرين سنة، وكان من أهم مصادر التمويل لدي الماسونية في مصر، إلا أنه عندما هبطت ثروته التي أنفقها كلها علي المشروعات الماسونية ضعفت سطوته مما جرأ بعض تابعيه في المحافل لعمل بعض المخالفات. (يعرف كثيرون راغب باشا بصفة واحدة هو أنه مؤسس النادي الأهلي عام 1907مع آخرين)."الدستور فى 12- 5 - 2010

بدون تعليق

الأربعاء، 19 مايو، 2010

لعلك تدركين

فى الغربة تناجينا
بعيون الحب تهامسنا تلامسنا
وبغدر الزمان تباعدنا
حاولت ان انسى دنياكى بما فيها
اثار حبك تبعتنى فى وطنى
واصرت ان تجمعنا
فى كل خطوة اخطيها

يانفس الدنيا خانتنى
و قلبى مازال يناديها
حياتى
هربت من دنياكى كي انسى
ولكن النسيان أبى ان انسى
وظل قلبى يناجيكى
حلم مستحيل يملؤنى
يطاردنى
ان فى الدنيا الاقيكى
زفرات القلب تفضحنى
حاولت عن العيون فى عيونى اخفيكى
فلم افلح وظلت عينانى تفضحنى
ومازال حبك فى نفسى يناديكى
اعلم ان حبك مستحيل
ولكن الامل يظل دوما ان فى الدنيا الاقيكى

الثلاثاء، 4 مايو، 2010

قراقيش ساخنة جدا

أصدقائى الأعزاء قبل ان ابدأ فى كتابة القراقيش اريد أن احصل على موافقتكم على مقترح اننى سأقوم بطباعة مدونتى فى كتاب ولكن اريد موافقة كل من تفضل وقام بتعليق لدى اننى سأقوم بنشر هذه التعليقات ضمن الكتاب المزمع طبعه قريبا وطبعا اتمنى ان يحوذ على تقديركم

موضوعات النهاردة انا ارى انها جد خطيره :


اول قرقوشه هو الدور السلبى او فلنقل شديد السلبية للإعلام سواء العربى عامة والمصرى خاصة يعنى مثلا فى مسألة مقتل المواطن المصرى فى لبنان - ورغم ان ماتم لاتقره شرائع ولاقوانين الا ان بعد قراءة الموضوع يتبين ان هذا الضحية ماهو الا متهم فى جرائم قتل عدة او مشكلات اثارها فى لبنان يعنى ماحدث فى لبنان هو انتقام مجنون من مجموعة مجانين ضد رجل متهم اى ان الامر ليس له علاقة من قريب او من بعيد بكون الرجل المقتول مصريا او غير مصرى ؟؟!!! الا انك تجد كافة عنوانين الاخبار والجرائد والمجلات تشير الى قتل مواطن مصرى فى لبنان والتمثيل بجثته - طبعا اى انسان عند قرائته لمثل هذا العنوان سيغلى الدم فى عروقه ان لبنان تقتل المصريين ويعود سيناريو مباراة الجزائر وتزيد حدة الفرقة العربية - المهم بقى بأيدى مين ؟؟؟ بأيدينا نحن يعنى اسرائيل بنحقق لها اغراضها وهى قاعدة دون ان تتكلف مليما لأحداث الفرقة العربية - ياأيها الإعلام الغافل فلتفق أو فلتصمت .


ثانى قرقوشة هو مايجرى حاليا على الساحة السياسية من استعدادات لخوض انتخابات الشورى والشعب انا فقط اريد أن اقول شيئا او نداء الى شعبنا العزيز يكفى ماحدث فينا يكفى مااحدثه الاعضاء الموقرين فى مجلس الشعب من نواب القروض الى نواب المخدرات الى نواب القمار الى نوايب اخرى كتيره منها علاج على نفقة دولة واكياس الدم للناس اللى معندهاش دم وجرائم قتل ,,,,,.
يكفى ايضا نواب مستقلين انضموا للحزب الوطنى دون رغبة من من انتخبهم - وعلى رأى الكورة كفاية حرام لازم تنتخبوا ناس محترمة تجيب حقنا وحق اولادنا مش تاكل حقنا وحقهم .


ثالث قرقوشة من 3 كلمات فقط لاغير " محدش فاهم حاجة" واللى عايز يعرف السبب حبقى اقولهوله فى التعليقات

اصدقائى الاعزاء

شكرا لزيارتكم لمدونتى تمنياتى ان تحوز إعجابكم دائما واتمنى المزيد من تعليقاتكم سواء من يتفق معى فى الرأى أو يختلف وطبقا للمقولة المشهورة شكرا لمن قال نعم وشكرررررررا لمن قال لا ( والحدق يفهم )