الخميس، 24 مارس، 2011

ادمنت حبك

أدمنت حبكى

حتى لم اعد أرى فى حياتى سواكى

تلاطم الامواج أضاع منى

شاطئ كانت عيناكى فيه فنار نجاتى

أذوب عشقاً فيكى

كما يذوب الثلج فى كاسى

حياتى رغم انى عدت وطنى

ولكنى ادركت انك كل اوطانى

فمهما طالت المسافات

فذكرى حبك دوما تثير اشجانى

فعيناكى مازالت قبلة راياتى

حيث لأرى فى صحراء الكون من نور إلاكى

فقلبى يغنى لكى قصيدة عشق

كلما أمسكت يداى يداكى

قد تجذبنى الحياة بعيداً بعيداً

ولكنى مازلت لاأرى سواكى

فما الحياة ياحياتى فى نظرى إلا ... عيناكى

السبت، 5 مارس، 2011

اداب الحوار - تعليق على مناظرة شفيق - الأسوانى

نشرت جريدة الدستور على موقعها الإلكترونى هذا الموضوع " بركاتك يا شيخ مطار" معلقة على الحوار الذى تم بين احمد شفيق رئيس الوزراء السابق وبين علاء الأسوانى الكاتب واليكم ردى على هذا المقال
الأستاذ عبد الله هنداوى
انا لااعلم ان كان ردى هذا سينشر ام لا فلااعلم حتى الان هل فعلا الثورة اثرت فينا لنقول ونكتب وننشر بحرية ام انكم طالما تملكون القلم والنشر فتنشرون مايروق لكم ولاتنشرون الراى الأخر .
عموما وبصورة مختصرة انا لم ارى المناظرة التى تمت بين علاء الأسوانى واحمد شفيق كاملة لظروف ما ولكنى اعلم اسلوب الاول فى الحديث الذى هو لايختلف كثيرا عن اسلوبه فى الكتابه فكاتب يتنصل من مبادئنا ويكرس فى اعماله للأباحية ويكفى ان نرى ونقرأ عمارة يعقوبيان والحمدلله ان رواية شيكاغو لم ترى النور كفيلم والا لكان صُنف من افلام ال...... ولكن ان كانت الثورة قد غيرتنا فيجب ايضا ان يتغير اسلوب الحوار الى حوارا راقيا ديمقراطيا لاردحا والا فلايجب ان نعيب على قناة الجزيرة وبرنامجها الإتجاه المعاكس وان كانت الثورة قد قامت فان لها مبادئ ومثلا يجب ان نتحقق منها او نتحقق بها والا فمالفارق بين الثورة وبين العهد الماضى فالقاء التهم جزافا والتنكيل النفسى والمعنوى بالخصوم لمجرد خصومة الراى دون التحقق من صحة او عدم صحة الإتهام لهو احد اهم اسباب قيام ثورة الشباب ،والتهكم والتعالى لمجرد انى املك سلطة ولتكن سلطة قلم والتى هى امضى من سلطة الرصاص ايضا من الأشياء التى يجب ان نتعافى منها والكثير والكثير من المبادئ الى يجب ان تعلم ان نغيرها او نغير الناس التذين لم يستطيعوا التخلص منها ومازلت اقول ان الرئيس الأمريكى ليندون جونسون – الرئيس الـ36 للولايات المتحدة قد قال " عندما تفشل الأنظمة الحاكمة فى تحقيق أهدافها تكون الحاجة الى التغيير واضحة ولكن وكا وأن الفشل يقتضى التغيير فإن النجاح أيضاً يقتضى التغيير ، ذلك أن النجاح يولد ظروفاً جديدة وهذا الظروف تقتضى مؤسسات مختلفة وإجراءات تشغيل مختلفة إذا ماأريد للنجاح أن يستمر" وفى النهاية يجب ان نعلم ان كثيرون قدر ركبوا موجة الثورة ولاسيما ممن يطلقون على انفسهم كتابا او نقادا او اعلاميين وانا ارى انهم لايستحقون هذه المكانة اللهم الا وللحق المخرج خالد يوسف على الرغم من اخلافى الجذرى مع اعماله ومبادئه الا انه نزل يوم الأحداث الدامية واشترك مع الشباب فى حماية المتحف المصرى وكذلك الفنان عمرو واكد اما الأخرون الذين ركبوا الثورة فيجب ان يذهبوا هم ايضا مع كل النظام السابق وان لم يكونوا فاسدى الذمم الماليه فهم من افسدوا الذمم الأخلاقية

اصدقائى الاعزاء

شكرا لزيارتكم لمدونتى تمنياتى ان تحوز إعجابكم دائما واتمنى المزيد من تعليقاتكم سواء من يتفق معى فى الرأى أو يختلف وطبقا للمقولة المشهورة شكرا لمن قال نعم وشكرررررررا لمن قال لا ( والحدق يفهم )