الأحد، 31 مايو، 2009

عدو عدوى عدوى - من تانى

بمناسبة الصراع الفلسطينى الفلسطينى ( مش عارف على ايه ) فانا اعيد نشر هذا الإصدار الذى اصدرته من قبل
تطالعنا الاخبار هذه الأيام عن الصراع الفلسطينى الفلسطينى وكيف أن هناك صراعاً بين حركة فتح الفلسطينية وحركة حماس الفلسطينية
أيضاً وكأن الصراع الإسرائيلى الفلسطينى قد إنتهى وقامت الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وباتت المشكلة الوحيدة القائمة هى من يتولى السلطة فى هذه الدوله .إن هذا الصراع ينبئناً نحن العرب عامة والمصريين خاصة بأننا يجب ان نندم على ماقدمناه من اموال وشهداء لصالح هؤلاء المتقاتلين تلك القضية التى لولاها لكانت مصر فى مصاف الدول المتقدمة بل يمكن القول انها كان يمكن ان تنضم للعظماء السبعة وتصبح ثامن الأعضاء الذين يقررون مصير العالم إقتصادياً .ولكن هيهات فقد دفع شعبنا من قوته وأبناءه لصالح تلك القضية التى يخسرها أبنائها بأيديهم لابأيدى الطرف الإسرائيلى وكأنهم يقولون " بيدى لا بيد عمرو" .لقد شاهدت المشهد الحزين على شاشات التليفزيون الذى يصور القتال بين الطرفين وأحسب أن مشاهد العنف بينهم فاقت مايفعله الأسرائيلين بهم !! وأحسب أيضاً أن هذا المشهد قد أسعد الإسرائيلين جميعاً حكومة وشعبا ومؤيدين وكأن لسان حالهم يقتبس مقولة الفنان أحمد بدير فى مسرحية ريا وسكينه " الأثنين خلصــوا على بعض " .وإذا أتجهنا شرقاً للصراع العراقى العراقى نجد المصيبة اعظم فقتال دائر وصراع ليس بينهم وبين قوات الإحتلال فحسب ولكن يتكرر المشهد الأليم أيضا بين العراقى والعراقى وإذا أردنا حساباً رقمياً للضحايا القتلى فقط " رغم أن من يسقط جريحا من جراء الإنفجارات والصراعات أيضا يعد خسائر بشريه ولكنها كالقنابل الاجتماعية الموقوتة " فسوف نجد ان اعداد الضحايا العراقيين الذين اصيبوا أو قتلوا جراء الصراع الداخلى العراقى العراقى يفوق مافعله الإسرائيلين بالعرب جميعا خلال ستون عاما بل أن هذا العدد ليتضاعف مرات ومرات إذا ماقارنا بينه وبين الضحايا الفلسطينيين منذ بدء الانتفاضة الأولى من نحو عشر سنوات .لقد كان العرب قديماً يتغنون بمثل أن " عدو عدوى صديقى " وهو ماكان يدل على فطنة عربية سياسية ولكن يبدو أن هذا القول تغير ليصبح أن عدو عدوى عدوى وهو مايعنى تراجعا فى الفهم السياسى العربى لطبيعة الامور وكيفية الاستفادة منها وهو مايعطى انطباعا أحسبه صدقاً بان المجتمع العربى أصبح فاقداً للأهليــة السياسية .فيا أمة العرب عودى للمثل القديم

السبت، 30 مايو، 2009

كيف نشأ مفهوم صراع الحضارات

تسمعون وتقرأون دائما عن مفهوم صراع الحضارات وكيف ان الولايات المتحدة الأمريكية واثناء الفترة البوشية - مجازا بوش الأب ثم بوش الأبن قد كرسوا لهذا المفهوم ولكن هل نعلمون متى بدأ بالفعل هذا المفهوم ؟
لقد قال
صامويل هانتنغتون صاحب نظرية صراع الحضارات فى مطلع التسعينيات من القرن الماضى "

"يعتبر التفاعل بين الإسلام والغرب صدام حضارات؛ إذ إن المواجهة التالية ستأتي حتما من العالم الإسلامي، وستبدأ الموجة الكاسحة التي تمتد عبر الأمم الإسلامية من المغرب إلى باكستان التي تناضل من أجل نظام عالمي جديد".

ولكن سوف نعود بالتاريخ الى الوراء قليلا لنرى كيف بدأ مفهوم صراع الحضارات

فى بداية فترة الستينيات ولاسيما عقب الأزمة الكوبية التى كادت أن توقع العالم فى مأساة حرب نووية بين القوتين الأعظم فى هذا الوقت برز إتجاهاً أمريكياً يقوده الرئيس الأمريكى فى ذلك الوقت "كيندى" يدعو الى ضرورة العمل على أن يسود السلام كافة دول العالم وأنه يجب أن تلجأ الدول الى الأساليب الدبلوماسية لحل نزاعاتها .

وفى هذه الأثناء قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإعداد دراسة شاملة مفادها الإجابة على السؤال التالى وهو ماذا يحدث إذا عم السلام العالمى ربوع الكرة الأرضية ؟

وقبل أن تنتهى الدراسة قتل الرئيس الأمريكى كيندى ؟؟!!وإنتهى العلماء الذين شاركوا فى وضع تلك الدراسة الى إعداد تقرير أسموه فى هذه الفترة سلام غير مرغوب فيه Peace unwanted.

وفى هذا التقرير تمت الإشارة الى أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفقد الكثير فى كافة النواحى السياسية والإقتصادية إذا حل سلام عالمى وسيلحق ضرراً كبيراً على الإقتصاد الأمريكيى ومن ثم العالمى وسترتفع معدلات البطالة داخل أمريكا الى الحد الذى قد يؤدى الى فوضى إجتماعية خطيرة بل أن تكلفة إحلال سلام عالمى لن يستطيع الإقتصاد الأمريكى تحملها.

فالقطاع القائد فى الإقتصاد الأمريكى هو قطاع السلاح أو بمعنى أدق قطاع الإنتاج الحربى وبالتالى فتكلفة تحويل نحو 20000 مصنع ومنشأة تعمل فى هذا المجال الى الإنتاج المدنى لن يستطع الإقتصاد الأمريكى تحملها وبالتالى ستتزايد حالات الإفلاس ومن ثم قد يؤدى ذلك الى حدوث كساد عالمى مثلما حدث عام 1929 من القرن الماضى.

ومن هذا المنطلق يمكن أن نتحدث هنا وبناء على نتائج الدراسة السابقة الى مايمكن أن نطلق عليه بحتمية الصراع أو بمعنى اخر شرعية وجود الصـراع ( من وجهة النظر الغربية ) فالإقتصاد العالمى لن يتحمل تبعات السلام وبالتالى فإن على القائمين على تصريف الامور السياسية البحث عن بؤر الصراع ونقاط التوتر لتغذيتها وأن لم يوجد فعليهم إذاً إشعال الحرائق .


اعتقد وبعد هذه القصة بات مفهوماً جيدا لماذا صراع الحضارات !!!


الخميس، 28 مايو، 2009

عجبى على الغربه

يوم الجمعه الماضية وبعد صلاة الجمعه نزلت اتمشيت على الخليج فى الكويت ووقفت امام المياه الزرقاء وكتبت


يابحر قولى انت ليه غدار

مره موجه عاليه تهد أعلى جدار

ومرة موجه هاديه تطمن المحتار

وانا معاك مش عارف اختار

مش لاقى منك حتى ضوء فنار

يابحر قولى انت ليه غدار

واقف اصداك امنى نفسى

عايز قرار

استنى فى الغربه

ولا ابلغ فرار؟

.

الأربعاء، 27 مايو، 2009

سؤال للجميع

سؤال لكل الأصدقاء انتوا ايه رأيكم فى الحكم الذى صدر ضد هشام طلعت بالإعدام لتحريضه على قتل سوزان تميم ؟
وايه الفرق بين هذا الحكم والحكم اللى صدر ضد صاحب العبارة اللى غرق فيها 1000 انسان بالسجن 7 سنوات ؟
طيب والحكم الصادر ضد ضابط الشرطة اللى قتل لاعب كرة اليد فى مشاجرة -قتل مباشر من سلاحه الميرى - بالسجن 10 سنوات ؟
طيب والحكم الصادر فى قضية الثأر اللى صدر باعدام 14 واحد
اولا صدقونى انا لاأشكك فى اية احكام ولكن اريد ان اعرف ماهو الفرق ماهو كله قتل سواء تحريض او قتل مباشر فهو ازهاق للنفوس طيب ليه دا ياخد اعدام وغيره سجن ؟
ولا شهرة المجنى عليه بتفرق بين مغنيه مشهورة وانسان عادى و1000 غلبان ؟
ارجو التعليق

الاثنين، 25 مايو، 2009

أفديكى

حياتى أفديكى بحياتى
فإن جرح السكين يديك؟
احسبه طعن نافذ فى قلبى
افديك بعمرى من قطرة دم قد تنزف منكى
فنور الدنيا لايكتمل فى عينى الا بوجودك انتى
فعمرى احسبه فى الدنيا بدفاعى عنكى

السبت، 23 مايو، 2009

هل تصلح الديمقراطية للشعوب العربية

أصدقائى الأعزاء نظراً للأحداث الجارية على كل الأصعدة سواء السياسية أو الإجتماعية او حتى الرياضية وجدت نفسى فجأه امام تساؤل ملح جدا فى ظل الأجواء الإنتخابية التى تشهدها كل هذه المجالات
فاذا بدأنا بالسياسية فنجد انه قد انتهت الأنتخابات البرلمانية الكويتية بعد شهور قليلة من قرار حل البرلمان الكويتى نتيجة الأزمة الدائمة بين البرلمان والحكومه مما اصاب الوضع الأقتصادى فى الكويت بالشلل واسفرت الأنتخابات عن فوز تقريبا نفس الوجوه التى عارضت الحكومه وايضا من المنتظر ان تتشكل الحكومة من ذات الأفراد التى عارضها البرلمان ولسان الحال يقول وكأنك ياأبو زيد ماغزيت ؟
واذا انتقلنا الى الصعيد الرياضى فنجد طبعا على الساحة انتخابات نادى الزمالك والتى تتناولها كل القنوات الأعلاميه والصحف والفضائيات ويمكن لو حضرتك فتحت البوتجاز ستجده يتحدث معك انت مع مين كمال درويش ولا مرتضى منصور ولا عباس وكأن المشكلات انتهت ولم تبق الا مشكلة انتخابات الزمالك والتى جاءت فى المرة السابقة بمجلس عمل على هدم الزمالك كما فعل جورباتشوف مع الإتحاد السوفيتى وصدام حسين مع العراق .
المشكلة هنا ليست فى الحدث ولكن من يصنع الحدث وانا هنا اقصد الشعب الكويتى من ناحية والجمعية العمومية للزمالك من ناحية فكأن الشعب والجمعية لم يتعلموا من المشكلات الماضية والتأزيم الحادث للطرفين وجاءو بذات الوجوه لتصنع نفس المشكلات وهنا يثور سؤالى هل فعلا نظام الأنتخابات والحرية الأنتخابية تصلح لنا ابناء العالم الثالث؟
هل فعلا يوجد لدينا على المستوى السياسى احزاب قادرة على ان تصنع تغييرا فى الحياه السياسية وتقبل تداول السلطة على الرغم من ان هذه الأحزاب اصلا لاتقبل تداول السلطة داخلها وانظروا على صراع السلطة فى حزبى الوفد والغد وهما اكبر حزبين بعد الوطنى على الساحة السياسية فى مصر ؟ - هذا ان جاز لنا ان نقول انها اصلا أحزاب- ولكن هذه هى البضاعة المطروحة امامنا
وفى الكويت تقدم للترشيح تقريبا عدد يعادل اربعة اضعاف العدد المطلوب فى البرلمان ولكننا فى النهاية نجد تقريبا أكثر من 90% من الأعضاء هم سبب التأزيم الذى حدث مع الحكومة هم من نجحوا اذا لاتغيير
هل طبيعة المواطن العربى ترفض التغيير ؟ اذا لماذا المناداة بالديمقراطية ؟ بل حتى على المستوى الحزبى صراع على السلطه الحزبية لماذا لاأعلم وان كنت اعلم ان هذه الأحزاب اصلا تأخد دعما ماديا من الحكومه سنويا اى حكومه الحزب الوطنى اذا كيف يمكن ان نقول انها احزاب مستقله - ومع ذلك فهى تهاجم وتعارض سياسة الوطنى - يعنى ايه مش فاهم هو نظام ذر الرماد فى العيون ولا نظام حسنه وانا سيدك .برضه معلش مش فاهم
نيجى للزمالك نجد المارشال منصور يقود قواته الهجومية نحو الإطاحة بعباس وعباس يقول انا الزعيم الذى انتشل النادى من الغرق ودرويش هو صوت الحكمة والعقل والهدوء ولكن ايضا السلبية يعنى مفيش حد ينفع والنادى مديون امال الصراع على ايه محدش عارف برضه ؟
طبعا لو نظرت ايها القارئ بعين التدقيق ستجد ان العنوان فعلا صحيح يعنى فعلا هل فعلا الديمقراطيه تصلح لنا ام هى على رأى الأخوه البلاشفة هى الديماجوجية ؟
تعالو بقى نشوف الأجانب قالو ايه من 50 سنه علشان نعرف الفرق بيننا وبينهم
عندما تفشل الأنظمة الحاكمة فى تحقيق أهدافها تكون الحاجة الى التغيير واضحة ولكن وكما وأن الفشل يقتضى التغيير فإن النجاح أيضاً يقتضى التغيير ، ذلك أن النجاح يولد ظروفاً جديدة وهذا الظروف تقتضى مؤسسات مختلفة وإجراءات تشغيل مختلفة إذا ماأريد للنجاح أن يستمر
ليندون جونسون – الرئيس الـ36 للولايات المتحدة الأمريكية "
حتى الأن محدش فاهم ايه الى بيجرى والصراع على ايه ؟ ربنا معانا سلاااااااام

الأربعاء، 20 مايو، 2009

اصدقائى الاعزاء

اصدقائى الاعزاء اود اولا انا اتوجه بالشكر لكم جميعا وبخاصة صديقتنا المحبوبه عاشقة الاحزان لانها بجد نعم الصديق فهى لم تنقطع للسؤال عن سبب غيابى عنكم ولكن فى بعض الاحيان يشعر الإنسان بنوع من اليأس وربما والطبيعة البشريه يتجه ايضا للقنوط ولكن سرعان مايتذكر ان لاتقنطوا من رحمة الله عموما من يقرأ اصداراتى عن ثمن الغربة سيعلم لماذا اليأس احيانا ولكنى اشكركم جميعا للسؤال عنى واكرر مرة ثانيه شكرا ياعاشقة الاحزان ولكنى اعدكم ان شاء الله بالتغلب على اليأس ويعود التواصل بيننا من جديد

الخميس، 7 مايو، 2009

العلاوة مره تانيه

تمخض الجب فولد 5% علاوة سنويه للموظفين الغلابه والمصيبه ان السيد أحمد عز رئيس لجنة الموازنة (خدو بالكو احمد عز امبراطور الحديد والملياردير المصرى ) هو من يتحدث عن العلاوة الخاصة بالموظفين اللى كبيرهم بيقبض الف جنيه طبعا مش عارف تيجى ازاى بس مش مشكله .
المهم يعنى علشان مطولش عليكم انا سبق وقلت لكم ان العجز فى الموازنة العامة للدولة فى مصر عجز غير حقيقى او للدقة فان معظمه غير حقيقى وانما مبنى على افتراضات الفرصه البديله وقد قال السيد وزير المالية ان العجز هذا العام فى حدود الـ100 مليار وان هذا نتيجة انخفاض ( خدو بالكو من النقطه دى ) انخفاض الحصيلة الضريبيه طيب انا عايز اعرف بقى امال الحمله الشعواء على موضوع دفع الضرائب دى كانت نتيجتها ايه وفنانين وممثلين وصداع بين كل فترة والتانيه واعلانات تذاع 50 مره فى اليوم كل دا مش له تكلفه وبرضه فيها تكلفة فرصه بديله يعنى مثلا اجور وتكاليف تنفيذ الحمله دى مش من فلوسنا احنا اللى بندفع الضرائب طيب تكلفة استئجار وقت مميز لاذاعه الحمله دى على القنوات الفضائية المختلفه مش برضه فلوسنا احنا طيب بلاش دى القنوات الفضائية المملوكه لاتحاد الإذاعه والتليفزيون -يعنى فلوس حكومه فى حكومه واختيار توقيتات ممتازة لاذاعه الحمله دى مش برضه كان ممكن استغلالها فى زيادة دخل الدوله لو اذاعت اعلانات تانيه برضه بمنطق الفرصه البديله
ولا هو حلال على البنزين وحرام على الضرائب مش عارف بصراحه الناس دى بتفكر ازاى وواخدينا على فين بصراحه انا حاسس كده وزى ماقولت فى اصدار سابق ان محدش فاهم حاجة محدش بيربط الموضوعات ببعضها وبعدين عجز مائة مليار ليه طيب خفضوا الإنفاق الغير ضرورى الاول والإصلاحات المستمرة للكبارى والشوارع اللى لسه جديده اصلا وبعدين خفضوا الأحتفالات بيوم الطفل والمرأه والشاب واليتيم والرياضه وحفلات اضواء المدينه ومهرجانات المحافظات واليوم القومى لمحافظة كذا - يوم قومى لمحافظة يعنى ايه القوميه ليها معانى اكبر من انها لمحافظة مش عارف بس بقولها للمرة العشرين محدش فاهم حاجة

الثلاثاء، 5 مايو، 2009

لغتنا الجميلة

زمااان منذ فترة بعيده كنت استمع فى الإذاعة المصرية لبرنامج جميل يقدمه الإعلامى الرائع فاروق شوشه اسمه لغتنا الجميله وكان يبحر بكلامه الرقيق وصوته الجميل فى بحور اللغه العربيه وكان من النجاحات التى حققها هذا البرنامج لمستمعيه انه اصلح العلاقه بين المستمع واللغه العربية تلك العلاقه التى افسدتها مناهج اللغه العربيه الموضوعه من قبل وزارة التعليم وكذا ذات العلاقة السيئة والإنطباعات السلبيه التى ايضا تركها معلموا اللغه العربية فى المدارس طبعا ليس بجميعهم ولكن للحق معظمهم وقد احببت فعلا اللغه العربية من هذا البرنامج
واليوم اجدنى اقف مذهولا اولا وحائرا ثانيا من تلك اللغة السمجه الجديده التى أختارها شباب اليوم وهى خليط من اللغتين العربية والإنجليزيه تنطق عربى وتكتب بالإنجليزى مما شوه اللغه العربية تماما ولكن وكانها محدثة جديده ( آل يعنى الواد او السنيور بقى بيتكلموا انزليكى بقى وولاد ناس ومتقدمين وبقوا تبع اوروبا ) معذرة اصدقائى فلم اجد اكثر من هذا الكلام الذى اعبر به عن اسفى لما يحدث للغه العربية وعلى يد العرب وكأن المثل القائل بيدى لابيدى عمر ينطبق على هذا الموضوع .
ولكن دعونى يااصدقاء اتسائل هل هناك شعب فى العالم من اليابان شرقا حتى الساحل الغربى للولايات المتحده غربا يشوه لغته كما نفعل نحن ؟ لا اعتقد ذلك إذا ماهو تفسير هذه الظاهرة ؟
التفسير النظرى الذى جائنى عند طرح هذا الموضوع على الفيس بوك ( أصل الكتابه بالحروف الإنجليزى اسهل على الكى بورد ) ولكن الإجابه الحقيقية التى لم يطرحها احد هى انعدام الإنتماء الى الأصول العربية والرغبه فى التنصل منها الى حضارة اكثر تقدما وكأن هذا هو ماسيطرح عنا التخلف ويقودنا نحو التقدم علماً بان التمسك بالجذور واللغه والتقاليد هو مايقودنا نحو التقدم بل انى ادلل على ذلك من الغرب انفسهم فهم لم يمنحوا الراحل يوسف شاهين جائزة مهرجان كان الا لأن أفلامه تغرق فى المحليه وتعكس واقع المجتمع المصرى بخيره وشره
اذا فالتمسك باللغه العربية والدفاع عنها اصبح واجب لكل مثقف حقيقى عاشق لحضارته واصوله محب للغته انا مثلا فى شركتى التى اعمل بها لااكتب ايميلا الا باللغه العربية رغم تعارض ذلك مع ماهو متبع وتبريرى لذلك ايضا ان الاجانب آتون الى بلادنا ليعملوا عندنا فيجب ان يتعلموا لغتنا كما نتعلم نحن لغتهم حينما نسافر عندهم لاألقى خطابا او عرضا فى اى مؤتمر فى مصر او اى دوله عربيه الا باللغه العربية وعلى الاجانب ان يتصرفوا فى الترجمه
وانا ادعو كل اصدقائى محبى اللغه العربية الى تكوين مجموعه تدافع عن لغتنا الجميله فى اية منتديات على شبكة الأنترنت وان يتم ذلك من خلال الإصرار على الكتابه بلغتنا وعدم الرد على اى شخص يرسل بريدا الكترونيا بهذه اللغه السخيفه
اما كيفيه تكوين هذه المجموعه وضم اعضاء لها فمتروك لكم وانا ساكون عضوا فيها اما كيفيه تفعيلها على شبكة المعلومات فانا لست متخصصا وليكن احد منكم ممن له درايه واحترافيه فى التعامل مع الحاسب الالى وشبكه المعلومات لتكوين مجموعه اسمها مجموعه مدافعى اللغه العربية مثلا ولنبدا بتأصيلها على الفيس بوك مثلا
ارجو من حضراتكم الرد على هذا الموضوع

السبت، 2 مايو، 2009

نظرة جديده للتاريخ

صديقى العزيز صاحب مدونه القلب الحزين قد ارسل لى تعليقا جميلا على موضوع كتبته منذ نحو عام ونيف عن تحليل لحادث اغتيار ابو مصعب الزرقاوى وهو ماشدنى ورغبنى فى ان نتناول التاريخ برؤية جديده فانا رغم عشقى للتاريخ الا ان قليلا من كتب التاريخ هى ماتناولت الاحداث بصورة تحليليه وليست سرداً فقط .
او بمعنى اخر نادرا مانرى كتب تاريخ سياسى والفرق بين التاريخ والسياسه والتاريخ السياسى كبير فالتاريخ انما هو سردا للوقائع كحكاية ليس الا والسياسه هى تحليل لحدث قريب جدا اما التاريخ السياسيى فهو استقراء الماضى البعيد منه والقريب للتنبؤ بما يمكن ان يحدث ومعذره صحيح كذب المنجمون ولو صدفوا الا ان سيناريوهات الاحدث تجعل من السهل على العقل ان يتنبأ بما هو قادم والعقل زينه
وبالتالى أن كنتم توافقون فانا مستعد لطرح بعض احداث التاريخ برؤية جديده رؤية التاريخ السياسى رؤية متواضعه منى قابلة للحوار معكم ان وافقتم عليها لان الامر يتطلب حوارا وردا على كل حدث يمكن تناوله لانه فى نهاية الموضوع سترون كثيرا جدا مما حدث منطقيا للحدوث وكذا كثيرا من الاحداث ستسطيعون ان تتوقعوها
منتظر ردكم ياأصدقاء وان رأيت موافقه كبيره فسوف نبدأ منذ القرن الخامس عشر لتعرفوا صحة مقوله هامة جدا الا وهى - لاجديد تحت الشمس

استكمال العلاوه المحتارة - هرتزل والعلاوه

أيها الأصدقاء الأعزاء اسعدنى جدا تعليقاتكم على موضوع العلاوه المحتارة ويتبين من ذلك بجد مدى تنامى الشعور الوطنى وحب مصر فى قلوب الناس جميعا ورغم المصاعب والفساد والكبت والفوضى العارمة التى تجتاحنا حاليا الا انه يبقى الرباط الذى تحدث عنه نبينا الكريم ان اهل مصر فى رباط الى يوم الدين اتمنى يوما ما ان ارى احداً منكم فى منصب هام كى يبدأ التغيير.
ولكن ماوددت ان اقوله فى موضوع العلاوة هو شئ تناوله من قبل تيودور هرتزل مؤسس دولة اسرائل - قد تستغربون ماهى العلاقة بين العلاوه وهرتزل - ولكنى سأقول لكم ان مؤسس الصهيونيه تناول فى حديثه عن كيفيه سيطرة الحركة الصهيونيه على العالم فقال مامعناه انه يجب ان يتم صرف انتباه الناس عن السياسه وليبقى عدد محدود هم من يشتغلون بها سواء سياسيين أو حتى من يقومون بالإنتخاب - معلش الموضوع صعب شويه بس هى دى الحقيقه - وستعرفون من سيناريو الاحداث منذا أوائل القرن الماضى صحة ماقلته والعلاقه بين هرتزل والعلاوه.
وقال تحديدا انه ليس معنى ان تعريف الديمقراطيه هى المشاركة فى الحياه السياسية وتداول السلطة ان يتم مشاركة الجميع فى اختيار الصفوة السياسية والا قد نفاجأ بوصول الحزب الشيوعى الى السيطرة على الحكم فى الولايات المتحده ولكن يجب ان يتم اشغال عامة الشعب عن العمليه السياسية برمتها وبالتالى تجدون ان نسبة المشاركة فى التصويت فى اية عمليه انتخابية فى اية دوله ديمقراطية كانت او غير ذلك لاتتعدى نصف من لهم حق المشاركة ولكن كيف يتم ذلك ؟ يتم ذلك من خلال الدائرتين
أولا دائرة الرفاهية المطلقة
وهى ان يتم شغل الناس بالرفاهية والرفاهية المطلقة احيانا والدخل المرتفع وادخال الناس فى دائرة الأستهلاك المفرط والمتعه المفرطه وماانتشار أفكار الأباحية المطلقة فى كثير من الدول الغربية الا تكريس لهذا المفهوم وبالتالى ينصرف الناس الى المتعه وكيفية الحصول على دخل مرتفع للحصول عليها عن الإهتمام بالسياسه ومايحدث فى الشعب الأمريكى مثلا حينما تم عمل استطلاع رأى ايام كلينتون عن اسم نائب الرئيس الأمريكى فوجد ان نحو ثلاث ارباع من تم استطلاع رايهم لايعرفون من هو نائب الرئيس
اما الدائرةالثانيه فهى دائرة الفقر
وماادراك ماهى وهى ايضا صرف الناس عن السياسية من خلال العوز والحاجة والسعى الدائم المستمر نحو لقمة العيش ورغيف الخبز والزواج والمستقبل والأطفال والتعليم وطبعا التعليم اصبح وسيله حاسمه واكثر امانا حتى من الأساليب الامنيه فى حسم شغل الناس فما يحدث مثلا فى قضايا التعليم فى مصر والدروس الخصوصية والمناهج التى يتم بها حشو أدمغه الاطفال لشغل ذويهم عن التفكير او بالمعنى العسكرى احيانا تسمى خطة اشغال قومية حتى لاتفكر فيما هو اكثر من ذلك.
وبالتالى فعلى الرغم من إقتناعنا جميعا بعدم وجود مشكله مالية حقيقيه فى مصر وان عمليه تحسين دخل الموظفين ورفع مستوى دخل الإنسان المصرى عموما انما يأتى بقليل من الترشيد والشفافية الا ان هذا يتنافى مع خطة الإشغال وبالتالى تظهر مشكلة العلاوة كل عام لتشغل الناس ومن اين المصدر ؟ وحنجيب فلوس منين ؟ ويجيبوا ممثل ياخد الالاف علشان يعمل حمله للضرائب وتخسر مصر الملايين علشان الحملة دى مش مهم المهم نشغل الناس فى دائرة الفقر المفرغة
هل استطعتم الأن الربط بين تيودور هرتزل والعلاوة ؟

الجمعة، 1 مايو، 2009

تحية واجبه لعاشقة الأحزان

اصدقائى لم استطع ان ارد على صديقتنا ايناس فقط على تعليقاتها ولاسيما على الإصدار الأخير ولكنها تستحق تحيه واجبه يراها الجميع أو من يقرأ مدونتى ولاسيما على موضوع العلاوة وادعوكم جميعا لقراءة تعليقاتها على هذا الموضوع تحديدا فهى قد فتحت الجرح الذى حاولت ان اعرضه ارجوكم اقرؤا تعليقاتها لان الموضوع هام بحق فبلدنا محتاجه لينا

العلاوة المحتارة

يصدمنى كل عام الحديث المستمر عن العلاوة الإجتماعية والتى يتقرر صرفها لمواجهة ارتفاع الأسعار وبين حديث وزير المالية عن صعوبة تدبير مصادر مالية للعلاوة الى اعلان رئيس الجمهورية عن ضرورة منح العلاوة لم أجد أحد يشير من قريب أو من بعيد للإجابة عن السؤال التالى وهو هل هناك ازمة مالية حقيقية فى مصر ؟
أود قبل ان اطرح اجابتى المتواضعة ان انبه الى انى فى يوم من الأيام قادنى الحظ والسلم الوظيفي الى التعامل المباشر مع وزارة المالية والإطلاع على تفاصيل الموازنة العامة للدولة فى مصر وهذا للعلم حتى أكون صادقاً وامنع الدهشه التى ستصيب القارئ عند قراءة الإجابة
وإجابة السرال المطروح هى أن مصر لاتعانى من أزمة مالية فعليه بل اكاد أجزم ان العجز السنوى المنشور عن الموازنة العامة فى مصر يزيد عن العجز الفعلى كثيرا كثيرا
فمثلا فى مسألة الدعم ولاسيما دعم الوقود نجد أن الأرقام المنشورة تتحدث عن دعم افتراضى لاتدفعه الدولة فعلا وانما مبلغ لم تقم الدولة بتحصيله نتيجة عدم تصدير البترول للخارج وكأن المفترض ان الدولة عليها ان تصدر كل انتاجها من البترول وليعود الشعب الى قيادة العربات التى تجرها الخيول والكارو حتى توفر الوقود للتصدير عدا طبعا البشوات فلهم مخصصات وقود لانهم باشوات
ثانيا مخصصات الموازنة التى تخصص للمشروعات الأستثمارية فحدث ولا حرج عن التقديرات الجزافيه من الوزارات واجهزة الحكم المحلى واللى له معرفة فى وزارة المالية ياخذ مايطلبه واللى مالوش يطلع عينه وتخفض موازنته للنصف - ماعلينا - حتى بعد ذلك فحدث ايضا ولاحرج عن الإنفاق البذخى ورصف الشوارع اكثر من مره وبناء وهدم ومستشفى تتبع وزارة الصحة تم افتتاحها العام الماضى رغم ان مخصصاتها الماليه بدأت فى السبعينات اى ان بناء المستشفى استغرق اكثر من بناء الهرم والسد العالى - ماعلينا برضه - نقترب من المنطقة الحساسه وهى ..... ولا بلاش ندخل على حاجة أقل حساسية اعتقد ان كلكم تشاهدون الحفلات والإنفاق على حفلات اعياد التحرير ويوم الطفل ويوم المرأه ويوم اليتيم ويم من الايام اغنيه عبد الحليم وكذلك طبعا لاننسى حفلات اضواء المدينة التى يقيمها التليفزيون وتوزع تذاكرها مجانا على الحبايب يعنى خسارة من كله طيب لو اقتربنا من الكوره نجد مجموع مرتبات جوزيه وكريستال قصدى كاستال وباقى المدربين الأجانب يقترب من خمسه مليون جنيه شهريا تكفى لبناء مدرستين على احدث المواصفات شهريا برضه بدل ماكل متين عيل فى فصل دلوقتى حتى حسن شحاته المدرب المحلى اللى يادوب بيلعب اربع مباريات فى السنه بياخد هو كمان ميت الف جنيه على ايه مش عارف مع انى انا شخصيا لو دربت المنتخب حعمل اللى عمله وممكن اخذ عشر تلاف جنيه بس
طبعا المدونه لاتكفى لتعديد مصادر الأنفاق فى مصر التى لو تم توفير نصفها لأمكن تدبير قيمة العلاوة اللى محيره وزير المالية انا بس حبيت افتح الموضوع بس مجرد فتحه صغيره لكن اقسم بالله ان مصر ستعانى من فائض فى الموازنة العامة للدوله لو امكن فقط النظر بنظره فيها نوع من الضمير للقائمين على الخزانة العامة فى مصر لان بقالنا ياجماعه سيع تلاف سنه وزير الماليه هو هو لم يتغير ولسه مصر عايشه باستثناء فترتين بس كان الفائض حقيقى وواقعى وملموس فعلا ولكن للاسف كان زمان الفترة الأولى فترة تولى سيدنا يوسف ولايه المال فى مصر وفترة تولى عمر بن عبد العزيز امارة المسلمين فهل يوجد بيننا يوسف اخر او عمر اخر ؟؟؟؟ بس خلاص

اصدقائى الاعزاء

شكرا لزيارتكم لمدونتى تمنياتى ان تحوز إعجابكم دائما واتمنى المزيد من تعليقاتكم سواء من يتفق معى فى الرأى أو يختلف وطبقا للمقولة المشهورة شكرا لمن قال نعم وشكرررررررا لمن قال لا ( والحدق يفهم )