الأربعاء، 25 فبراير، 2009

الزمالك كلاكيت ثالث مره - حسن شحاته سبب نكسه الزمالك

للمرة الثالثه اتعرض لموضوع فريق الكرة بالزمالك واكرر فريق الكرة فقط لان باقى الفرق بالنادى لاتعانى مثل فريق الكرة وهو مايشير وكما سبق ان قلت انها مشكله فنيه والمتابع لهزائم الزمالك المتتاليه يتبين بالأساس ان الاخطاء الدفاعية القاتلة ولا اريد ان اقول المتعمده هى السبب ولكن من اثنين لاعبين بالتحديد هما هانى سعيد ومحمود فتح الله ورغم الأداء المتواضع والسئ والمهين ليس لفريق الزمالك فقط وانما للكرة المصرية عموما الا ان مدرب المتخب الزملكاوى فى الأصل يظل مصرا على حجز مقاعد لهم فى المنتخب كيف هذا ولماذا ؟ ولماذا دائما نكيل بأكثر من مكيال يعنى مثلا اى لاعب اخر يخطئ مثل هذه الأخطاء الساذجة دائما والمتعمده عن قناعة شخصية منى لابد وأن يكون لمدرب المنتخب وقفه معهم ليس لانه زملكاوى يجب ان يساهم فى حل هذه الأزمة التى تعصف بالكرة المصرية ولكن لانه مدرب المنتخب يعنى لابد من استبعادهم ليس من المنتخب فقط بل من الكرة المصرية كلها ولو انا مكانه اعملهم اعارة لاى نادى فى اسرائيل علشان يفضل النادى دا يتغلب على طول
برجاء ياكابتن حسن شحاته اناشدك بكل مصريتك وليس زملكاويتك ان تستبعد هؤلاء اللاعبين من المنتخب فأنت لاتأمن على دفاع مصر معهم وأنا اعتقد انهم سيتسببون للمنتخب فى فضيحة مدوية فى كأس القارات لاسيما امام البرازيل نحن نقبل ان نهزم من البرازيل ولكن ان تكون الهزيمة مهينة بأكثر من تسعة اهداف بسبب هؤلاء فلانقبلها
لابد وأن يكونوا عبرة لكل لاعب تسول له نفسه ان يكون بمثل هذا الأستهتار والرعونه وعدم المسئوليه تدخل ياكابتن حسن باستبعادهم من المنتخب حتى يفيقوا الى انفسهم
فانت قد استبعدت من قبل محمد بركات لخلاف شخصى رغم انه احسن لاعب فى مصر الفترة السابقة فكيف لاتستبعد هؤلاء وهم على خلاف مع مصر كلها فانت تربيت بين جدران نادى عريق واحسب انه ينبغى عليك ان تساهم فى حل مشكلته وانا ارى كمشجع زملكاوى بالأساس ان هاذين اللاعبين سبه فى جبين هذا النادى ولو كان سوء الأداء ناتج عن تواضع المستوى لكان الأمر اهون اما ان يكون هذا الأداء بسبب رعونه وعدم تحمل مسئوليه واستهتار ولااريد ان ادخل فى مناحى اخرى واقول وتعمد فهذا مالايحتمل هذا نداء لك الا هل بلغت اللهم فاشهد

السبت، 21 فبراير، 2009

لقاء القمم

قادتنى الصدفة الى مشاهدة لقاء القمم الأربع منذا ايام قليله فى التليفزيون ( المذياع المرئى) وكان لقاء فى الندوة الثقافية بدار الأبرا المصرية
بين كل من الدكتور احمد زويل والدكتور محمد غنيم والشاعر فاروق جويده ولأول مرة اشعر ومنذ زمن بعيد برقى فى الحوار وانت ترى مباره فكرية بين عمالقة العلم والأدب والطب والسياسة تلك المباراه التى استمتع بها كل الحاضرون رغم انف الجميع ولكن وأه من لكن هذه فقد كان الحديث شيقا نعم قويا فى التناول لاننكر مباراه فكرية عالية المستوى شئ بديهى بين هذه القمم ولكن مستوى الحوار فى راى المتواضع قد فاق كثيرا مستوى الفهم للغالبية العظمى من افراد الشعب .
نعم الندوة اثقافية تعنى فى المقام الأول المثقفين من ابناء الشعب دون غيرهم ولكن وان تناول الموضوع الأحداث الجارية فيجب ان ينزل هؤلاء العمالقة بمستوى الحوار الى مفهوم الرجل العادى ان نتناول اخر ماتوصل اليه العلم فى العالم والبعد الرباعى للعلم وغالبية افراد الشعب حتى لم تصل الى البعد الاول سواء علميا او حتى حياتيا فهو بحق حديث كان يجب ان ينطلق بعد عشرات السنين من الأن حينما يحقق الشعب البعد الأساسى له وهو أن يأكل ويشرب ويسكن ويتوافر له الحد الأدنى من المعيشة الأنسانية أولا ان يرى الكثير من الشعب الكهرباء فى ابسط صورها قبل الحديث عن صور الطاقة المتطوره أن يأكل رغيف خبز جيد قبل الحديث عن التطور الجينى
الحديث طويل وبه شجن كثير وهو مايكرس الى انفصال المثقفين عن الشعب البسيط واحتياجاته ؟
نعم الثقافة والعلم ضرورتان هامتان فى حياتنا للتقدم ولكن لابد من الصعود الى الطابق الثانى بالمرور على الطابق الأول بمعنى اخر قبل ان نتحدث عن التطور العلمى لابد من تطوير الأنسان المصرى اولا لابد من ان يأكل ويسكن ويعمل أولا قبل القرية الذكية لابد من القرية المنتجة أولا قبل فيلات المناطق الجديده لابد من مساكن تأوى المشردين قبل الحديث عن البعد الرابع للعلم والكمبيوتر لابد من الحديث وانجاز متطلبات الحياه الأساسية
معذرة فانا اعلم ان مااتناوله قد يفهمه البعض خطأ بانى ضد العلم ولكنى لست كذلك انا مع العلم ولكن انطلاق قاعدة علمية تأتى من قاعدة انسانية اولا فعندما قام الأقتصادى الكبير طلعت حرب بتطوير قاعده اقتصادية فى مصر الحديثه كان ينطلق من الفقراء والطبقة المتوسطة واهتماماتها فهم الشعب وهم من يحمل تبعات التطوير نعم لاغنى عن المثقفين ولاغنى عن العلم ولكن ايضا لاغنى عن مستوى معيشة انسانية اولا .
قد أكون غريبا فى تناولى للموضوع ولكن تبقى حرية الرأى والتعبير هى ملاذى فى هذا وشكرا لسعة صدركم

الجمعة، 20 فبراير، 2009

رؤية واقعية للأحول العربية - مقدمة الكتاب

لاشك أن ماوصلت إليه الأمة العربية الأن من ضعف وتفرق وتكالب الدول الغربية على تحقيق أطماعها وأهدافها فى المنطقة العربية يشكل أضعف مراحل التاريخ العربى منذ ظهور الدعوة الإسلامية .
بل يمكن القول أن ماوصل إليه العرب اليوم لهو أضعف مما كانوا عليه إبان الأيام الأخيرة للدولة العباسية وإندحارهم أمام التتار قبل عين جالوت .
إن ماأكتبه هنا ليس سردا لنظريات سياسية أو تنظيراً لواقع سلبى سياسى ,وهو أيضا ليس بالبحث التاريخى , وإنما هو رصد لواقع ملموس يشعر به مواطن عربى بعيدا عن أية نظريات فى الفكر السياسى أو ماتعرضه النخبة الحاكمة فى وسائل الإعلام .
هذا الرصد يتناول فلسفة الواقع والوضع العربى سواءً للحكام أو المحكومين وسوف نرى أن الرصد قد أنتهى الى أن الدول العربية قد تبنت الفراق كإستراتيجية سياسية وإقتصادية وإجتماعية فيما بينها ضاربة بمصالحها عرض الحائط .
وسنلاحظ أن الواقع العربى يشبه المريض بتعذيب النفس ، وماسوف نأسف عليه حقاً أن إستراتيجية الفراق هذه ليست نابعة فقط من النخبة الحاكمة ، وإنما أيضا وللأسف باتت مستقرة فى وجدان وضمير المواطن العربى تجاه العربى دون رابط أو وازع لمصالح مشتركة.
لقد قال الله تعالى فى كتابه العزيز
" وإعتصموا بحبل الله جميعاً ولاتفرقوا ،وأذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا "
صدق الله العظيم
وياليت هذا أن يحدث وإن كنت أعتقد يقيناً أنه ..............................لن يحدث .

الخميس، 19 فبراير، 2009

الزمالك من تانى

معلش بقى ساعود مضطرا لهذا الموضوع الذى لاينتهى ولكن فى كلمتين أخيرا تعادل الزمالك امس بعد سلاسل هزائم متتاليه هوت به الى القاع صحيح انا زملكاوى ولكن بصراحة فالحال لايعجب عدوا أو عدو لانه اصبح لايوجد الان حبيب ولكن هناك كلمة واحده فقط اريد أن اقولها ورزقى على الله .
ألالاف الأحاديث والتصريحات والمناظرات والمقارنات والمقالات كلها تتحدث عن أزمة الزمالك والخونه ومن يريد الهدم من الداخل ومن يريد الهدم من الخارج وكل ماتكلم حد يقولك المؤامرة والخونه وناقص يقولوا المقولة التى كنا نسمعها فى الماضى ابان الحرب العراقيه على لسان الصحاف واصفا الجنود الامريكين آن ذاك العلـــ وبلاش اكمل وتجد من ينادى على النشامى من جنود الزمالك المهم مافى اى حدا على راى الاخوه العرب يحدد بالأسم من هم الخونه ومن يريد الهدم عندما تتحدث تجدهم يذكروا كل اسم من اول حسن حلمى رحمه الله حتى الدكتور عامر امد الله فى عمره بأنهم المخلصين تتحدث عن محمود سعد واحمد رفعت وحماده امام وحازم امام يقولو لك كلهم ابناء مخلصين تتحدث عن مرتضى منصور وكمال درويش يقولوا لك انهم الرموز تتحدث عن ابراهيم كفته يقولوا الا دا دا عاشق الزمالك الاول
اوكيه كل دول حلوين أمال مين الخونه نفسى اشوف مقاله او مقابله تتحدث بالأسم عن خائن وتقول هو دا اللى بوظ النادى لانه عمل كذا وكذا وكذا
ياريييييييييييييييييت نبقى صرحاء

الأربعاء، 11 فبراير، 2009

خناقة كبيرة

صدقونى حينما اطلعت على كثير من المدونات اذدت إصراراً على كتابة هذه الكلمات التى اعلم تماما انها قد تنقلب على الكاتب وسأتعرض لهجوم لاذع ونقد قاس ولكن صدقونى كل الطوائف تدافع عن حق الفلسطينين فى الوجود وانا طبعا من اشد المؤيدين لذلك ولكن ليس من منطلق الحق الطبيعى ولكن من منطلق اننا ( كمصر نرتاح بقى ) ولايصبح لدى البعض منا حجة لتبرير ماوصلنا اليه من تردى على كافة المستويات انطلاقا من كون القضية الفلسطينية هى قضية مصيريه وحتمية تتوارى امامها غيرها من القضايا صدقونى اذا كانت اسرائيل لاتريد حلا للقضية فلديها اسبابها ولكن من بين تلك الاسباب ان تظل مصر على ماهى عليه فلتطالعوا الصحف منذ شهور لاحديث الا عن الغزو الإسرائيلى لغزة وجهود الرئيس لوقف القتال وقضية معبر رفح -أفتح يامعبر واقفل يامعبر ويدخل من المعبر الاربعين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الى متى والنهب فى ثرواتنا اصبح قاعدة حتى اصبح من يرفض رشوة او يمنع فسادا حدوته كبيره يتم استضافته فى البرامج على انه اسطورة فى حين ان هذا هو الطبيعى ان لانقبل فسادا ولارشوة ولكن انقلب الحال بمعنى ان الطبيعى هو ماهو يحدث والغريب والأستثناء هو مايجب ان يكون وانا فى رأى ان من بين تلك الاسباب الى ماوصلنا اليه هو قضية فلسطين منذ ان نشات فكم تكلفنا من شهداء واموال وحروب وكلام وهجوم من كل الطوائف (كل من هب ودب ومعاه قرشين فتح جرنان ويهاجم مصر او قناه تهاجم مصر ) ياجماعه ادعوا لمشكلة فلسطين ان تحل من اجلنا نحن أولا حتى لانترك الفرصه للمتاجرة بقضيتنا الاساسية الا وهى أن مصر وهذا ماأؤكد عليه اغنى دولة فى المنطقه مالا وناسا وقواعد علمية وثروات اقتصادية واراض وووو ومع ذلك يظل شعبها تحت خط الفقر؟
أنا لاالقى اللوم على الناس البسطاء فى غزة الذين هم ايضا يدفعون الثمن ولكن القى اللوم على الزعماء الذين يقيمون فى الفنادق الفاخرة ويأكلون أطايب الطعام ويحاربون بالكلام سنصمد سنقاتل وهم بعيدين عن ميدان القتال بالاف الأميال مثل عادل امام فى مسرحيته الشهيرة مدرسة المشاغبين حينما قال - زعيم اونطه انا بقى ولا ايه - فهم زعماء الاونطه يستمدون المسميات من الحسم والعزم والصمود -كلام كلام مبخدش منك غير كلام وبس على رأى الفنانة شادية فى ريا وسكينه
اذكر هنا مقوله القائد الحق خالد بن الوليد وهو على فراش الموت يخاطب الكريم جل وعلا وصوته يبكى بكاء حارا مرا ربى اقاتلت كل هذا القتال واموت على فراشى كان رحمة الله يبغى الشهادة رغم ان جسده الطاهر لم يكن فيه موضع الا وبه اثر ظاهر لجرح غائر من ضربه رمح او رمية سهم هذا هو الزعيم الحق الذى كان وقت الحرب يقف وسط جنوده لايرجع الى الخلف وياكل اللحم الطيب وينادى عليهم فى الموبايل - شطار يارجاله
الله لكى يامصر

الأربعاء، 4 فبراير، 2009

سبحان مغير الاحوال

اتذكر حينما قالت لى احدى قريباتى على فكرة المدونات وكان ذلك اعتقد منذ عامين فرحت بالفكرة واسرعت بانشاء المدونة وكتبت فيها الكثير والكثير من الشعر والمقالات السياسية والرياضة ولم ار احداً قط قد إقترب من مدونتى سلباً أو إيجاباً الا قريبتى هذه وعن استحياء احياناً وفجاة وبدون مقدمات وجدت سيلا من الأصدقاء قد دخلوا الى المدونه وكتبوا بعضا من التعليقات الجميله فلم اصدق نفسى لقد حسبت فى الماضى ان مدونتى لايقرأها احد نتيجة انها لاتظهر على الشبكة او اية خطأ فنى ولكن اليوم سبحان مغير الاحوال فاهلا بمزيد من الأصدقاء وأهلا بمزيد من التعليقات سلبا او ايجابا اهلا بكم فى اى وقت واى تعليق كى اشعر ان مااكتبه لايذهب هباء وشكرا لكم جميعا وألا من مزيد

الأحد، 1 فبراير، 2009


حينما يأتى على الانسان يوماً يشعر فيه بالندم على قرار ما قد اتخذه فى حياته فاعلم أن الندم لايفيد وان البكاء على اللبن المسكوب غير مجد ولكن المجدى هنا هو الدعاء الى الله عز وجل ان يلهمنا الصواب والعزيمة لتصحيح المسار وتعديل القرار

اصدقائى الاعزاء

شكرا لزيارتكم لمدونتى تمنياتى ان تحوز إعجابكم دائما واتمنى المزيد من تعليقاتكم سواء من يتفق معى فى الرأى أو يختلف وطبقا للمقولة المشهورة شكرا لمن قال نعم وشكرررررررا لمن قال لا ( والحدق يفهم )