الاثنين، 28 فبراير، 2011

بلاغ فورى وعاجل الى السيد النائب العام – أرجو من كل من له صله بجهات الإختصاص ايصال هذه الصرخة

السيد المستشار / عبد المجيد محمود – النائب العام

مقدمه لسيادتكم المواطن / هشام السيد أحمد عيسى – أحد أبناء القوات المسلحة السابقين وحالياً أعمل فى وظيفة المشرف على الإدارة العامة لألية التنمية النظيفة – حاصل على ماجستير إقتصاد من كلية الإقتصاد والعلوم السياسية اود أن اعرض على سيادتكم الأتى :

1- فى بداية الأمر لن اطيل على سيادتكم لما أعلمه من إنشغالكم بالتحقيق فى قضايا الفساد التى تكشفت وتتكشف تباعاً عقب قيام ثورة 25 يناير 2011 ولكن كل ماارغبه ان لاتتحول هذه الثورة من ثورة تطالب بالحقوق السياسية والإقتصادية المسلوبه خلال الفترة الماضية الى ثورة تبتعد عن هذه الغاية النبيلة الى همجية مطلقة يختلط فيها الغث والسمين والحابل بالنابل وتصبح مجرد ثورة لتصفية الحسابات مع المدانون فى قضايا الفساد وكذلك مع الشرفاء أيضاً وان يقف الشرفاء جنباً الى جنب مع المفسدون نتيجة السيل العرم من الشكاوى الكيدية من اشخاص موتورين كل مايهمهم حاليا هو تفريغ شحنة الحقد والكراهية على زملائهم الشرفاء الذين اذا وضعوا فى مكان انجزوا مالم يستطيعوا هم انجازة طوال فترات خدمتهم نتيجة قصور فى العلم والمعرفة واسلوب ادارة العمل وان كان كل مايهمهم هو تحقيق المصالح الشخصية .وحجتهم أنهم لم تتح لهم الفرصه لاثبات الذات علماً بأن هذه الفرصة قد اتيحت لهم مرارا وتكرارا خلال الخمس أو الست سنوات الماضية ولكن العائد على العمل الوطنى يساوى صفر .

2- بعد قيام ثورة 25 يناير 2011 لم يعد هناك حاجة الى الشكاوى مجهولة المصدر فقد اصبح كل فرد له الحق فى التعبير بوضوح وشفافية وجراءة صاحب الحق ولم يعد هناك مجالاً للخوف من التنكيل فقد اصبح الشعب سيد قراره ولهذا فان كل شاكى يجب ان يتحلى بالشجاعة والجراءة اسوة بثوار الخامس والعشرون من يناير الذين حملوا ارواحهم على اكفهم مضحين بحياتهم لنيل الحرية والكرامة وبالتالى اصبح من يشكو دون ان يعبر عن نفسه بصراحه بمثابة الجبان الخائف الذى لايصح ان يكون ضمن منظومة الحياة الجديدة للشعب المصرى .

3- لهذا فاننى اطمع واتمنى فى ان تقوم سيادتكم باصدار التوجيهات القانونية المشددة لكل من يتقدم بشكوى عن فساد ان تكون واضحة ومدعمة بالمستندات بالإضافة الى تذييل هذه الشكوى باسم مقدمها ووظيفته بحيث ان ثبت صحة الشكوى فمن حق الشاكى ان يتم مكافاته على جراءته وايضا على كشفه للفساد أما إذا ثبت ان هذه الشكوى كيدية فيجب ان يحاسب ويحال الى المحكمة بتهمة الطعن فى أعمال موظف عام والسب والقذف والبلاغ الكاذب والتشهيير فى حالة فى وسائل الإعلام وطبقا للعقوبات التى اوجبتها المادة 303 من قانون العقوبات المصرى حتى يمكن لكل الشرفاء ان يتموا اعمالهم لما فيه المصلحة العامة بصورة امنه ومستقرة بعيدا عن ماتسببه الشكاوى الكيدية من ألم نفسى لهم يمنعهم من تأدية وظيفتهم بالصورة التى تحقق تقدم الوطن

وفى حالة وصول شكوى الى اية جهة رقابية مجهولة المصدر فاما ان يتم حفظها لعدم جديتها أو لعدم وجود مستندات تدعمها أو يتم تتبع مقدمها بكافة صور التحرى من خلال نظم المعلومات للوصول الى مقدم الشكوى ومعقابته بعد ثبوت تقديمه لهذه الشكوى الكيدية طبقا لذات النص المشار اليه بعاليه

أخيراً اتمنى من الله سبحانه وتعالى أن يشمل هذا الطلب عنايتكم إعمالاً لقول الله سبحانه وتعالى

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ " صدق الله العظيم

المؤهلات والخبرات :

1- بكارليوس التجارة – جامعة عين شمس – 1985 تقدير عام جيد

2- دبلوم الدراسات العليا – إقتصاد – شعبة تنمية إقتصادية – كلية التجارة – جامعة الأسكندرية 1990 تقدير عام جيد

3- دبلوم نظم سياسية واقتصادية – معهد الدراسات والبحوث الإفريقية – جامعة القاهرة 1994 تقدير عام جيد

4- ماجستير الدراسات الاوربية – إقتصاد – كلية الإقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة 2008 – تقدير عام جيد

ملحوظة أخيرة : احتفظ لنفسى بالتفاصيل حال طلبها من جهات الإختصاص

الثلاثاء، 22 فبراير، 2011

الثورة فى الميزان

معذرة أصدقائى ولكنى اليوم سأطرح كلاماً أرجو لمن يكون له صلة بشباب الثورة ان يناقش معه هذه الأطروحه حتى لاتكون هذه الثورة مثل كل الثورات فى التاريخ بل يجب ان تكون ثورة مختلفة سواء فى تناولها أو أهدافها أو حتى فى تعاملها مع كل معطيات الثورة سواء التاريخية أو المستقبلية .
بداية وحتى تتضح فكرة مااكتبه استعيد هنا مشهد من المسلسل الجميل " أم كلثوم " حينما قامت الثورة ومنع أحد الضباط الأحرار إذاعة اغانى سيدة الغناء العربى باعتبارها مطربة العهد البائد ورد الزعيم الكبير جمال عبد الناصر علي هذا الضابط إذا فلنهدم الهرم فهو ايضا من العاهد البائد إشارة واضحة للسخرية من هذا الضابط وايضا بان كل رموز العهد القديم من المستحيل إزاحتهم عن الحياه ولو على الأقل فى فترة زمنية قصيرة .
لقد شاهدت الحلقة الخاصة من برنامج العاشرة مساء التى استضافت فيها المتألقة منى الشاذلى بعضاً من أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة ولكن فى هذا الإطار أود هنا تسجيل رأىى كمواطن مصرى وايضا كضابط سابق بالقوات المسلحة لمدة عشرون عاما كاملة حالفنى الحظ فيها فى التعامل مع الكثير من هذه القيادات .
أولا : لقد أثبتت القوات المسلحة وكعهدها دائما أنها نصيرة للشرعية الدستورية وهنا فهذه الشرعية هى شرعية الشعب واعتقد أن من ينظر الى مايحدث فى ليبيا الأن يحمد الله ويشكر فضله ان هذه هى قواتنا المسلحة .
ثانيا : لقد صرح القادة ان هناك اسبقيات واولويات لعودة الحياه الطبيعية فى مصر وانه من منطلق الفكر الإستراتيجى فهناك الاهم ثم المهم وايضا هناك بعدا سياسيا ايضا فى ان قرار المجلس من المجلس وانه لايفرض عليه من الخارج او من الداخل ولكنه انطلاقا من المصلحة العامة وكذلك ايضا انطلاقا من التوقيتات المحددة منهم لعودة الحياه السياسية والإقتصادية الى طبيعتها والتى اراها انا فترة قصيرة ولكن فى النهاية فهم يريدون العودة للثكنات وممارسة دورهم فى الحفاظ على استقلال مصر وحماية حدودها الخارجية .
ثالثا: ان هناك من يحاول ان يدمر مصر ويحاول ان يمارس دورا اكبر من حجمة وان يعطى لنفسه اهمية هو ليس اهلا لها واليكم مااقصدة :
1- ماتناوله الكاتب محمد حسنين هيكل من ان وجود الرئيس السابق مبارك فى شرم الشيخ يعنى انه مازال يحكم وانا ارى ايضا ان الكاتب خانه التوفيق فى هذا التحليل كما خانه مرات كثيره من قبل واعتقد ان السن والبعد عن التواصل مع مقتضيات العصر وادواته يؤثران بالفعل على التفكير ورجاحة الرأى .
2- المشكلة الكبرى ايضا فيما قدمه الصحفى وائل الإبراشى فى حلقة العاشرة مساء وكيف كان يؤكد على رأى هيكل وانه يجب ازاحة كافة رموز النظام السابق مرة واحدة وبسرعة وانا هنا اتساءل كيف يتم هذا ؟ وهل الاولوية هى لازاحة خصومه الصحفيين ام اعادة الامن وتعافى الإقتصاد ؟ كما اشار قادة القوات المسلحة نعم انا اشرت ان هناك من يريد استغلال الثورة لتحقيق مكاسب و ايضا مااود ان اقوله انه طالما انه يجب ازاحة كافة عناصر النظام السابق فيجب فى هذه الحالة ان يتقاعد السيد الإبراشى عن العمل وينزوى ايضا فى منزله فهو احد رموز العهد السابق نعم كان معارضا ولكنه معارضا للنظام السابق الذى يجب ازاحته كله وتغيير النظام بأكمله مؤيديه ومعارضية "
عندما تفشل الأنظمة الحاكمة فى تحقيق أهدافها تكون الحاجة الى التغيير واضحة ولكن وكما وأن الفشل يقتضى التغيير فإن النجاح أيضاً يقتضى التغيير ، ذلك أن النجاح يولد ظروفاً جديدة وهذا الظروف تقتضى مؤسسات مختلفة وإجراءات تشغيل مختلفة إذا ماأريد للنجاح أن يستمر "
" ليندون جونسون – الرئيس الـ36 للولايات المتحدة الأمريكية "
أرجو من كل الناس ان تتفهم ان العهد السابق له ايضا مميزاته التى كان ينعم فيها وائل الإبراشى ولو انه كان صحفيا فى فترة الستينات مثلا لم يكن ليكتب مقالا واحدا او يقدم برنامجا تلفزيونيا ولو حتى فى قناه ريفية .
وكما استفاد السيد هيكل من فترة الستينات فقد استفاد الإبراشى من فترة الثمانينات سواء معارضين او مؤيدين .
وان كنا نريد التغيير الفعلى فيجب ان نتغير نحن ايضا فى سلوكيات الحوار وطريقة التفكير فيجب ان ننأى بلساننا عن عيوب الاخرين ويقتصر نقدنا فقط على نقد العمل والسلوك بصورة حضاريه اما ان نتناول سلوك وزيرة سابقة قبلت يد زوجة الرئيس ونتناول هذا الموقف بالسخرية فهو سلوك قديم اما ان نغيره او نغير من يتبعه
وللحديث بقية

الجمعة، 11 فبراير، 2011

خارطة طريق

تكاثرت الإقتراحات والبدائل عن كيفية الخروج من الأزمة وأنا هنا أطرح خطة تفصيلية للخروج من الأزمة بعض مافيها قد تكرر ولكنى الخص هنا المطلوب :
1- قيام المجلس الأعلى للقوات المسلحة باعلان تنحى الرئيس حسنى مبارك اعتباراً من اليوم الموافق 11من فبراير عام 2011 وانه قد تم تسليم السلطة الى السيد / عمر سليمان نائب رئيس الجمهوية ولمدة شهر من تاريخه وحتى 10 مارس 2011 مع قيام الحكومة الحالية بممارسة مهامها لذات المدة
2- قيام السيد عمر سليمان باعلان تعطيل العمل بالدستور الحالى وحل مجلسى الشعب والشورى واستمرار اللجنة المنوطه بها تعديل مواد الدستور مع تعديل مهمتها الى تغيير شامل للدستور .
3- يوم 10 مارس يعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة باختيار احد الشخصيات المدنية المشهود لها بالكفاءة والمصداقية ليكون رئيساً انتقاليا للدولة لمدة عام مع تعيين السيد عمر سسليمان نائباً أول للرئيس والسيد القائد العام للقوات المسلحة نائباً ثان مع استمرار عمله كوزيراً للدفاع .
4- يقوم السيد رئيس الدولة المؤقت بتشكيل حكومة تكنوقراط لتسيير العمل بالدولة من كافة المناحى مع مراعاة اختيار شخصيات ذات فكر عملى لوضع تصور عام لخطة تنمية اقتصادية واجتماعية للمستقبل .
5- تقول اللجنة المشكلة والمكلفة بتغيير الدستور بالإنتهاء من عملها خلال 4 أشهر تنتهى فى 10 يوليو عام 2011 ويعرض الدستور الجديد على الشعب للإستفتاء يوم 25 يوليو 2011 .
6- تقوم ذات اللجنة بتعديل كافة القوانين المنظمة للعملية السياسية اللاحقة للدستور فى نفس وقت تعديل الدستور
7- يقوم رئيس الجمهورية المؤقت عقب اقرار الدستور بالدعوة الى إنتخابات مجلس الشعب يوم 10 أغسطس على وطبقاً للمواد الجديدة بالدستور الجديد على ان يتم الإنتخابات يوم 25 سبتمبر وطبقاً لكافة انصت عليه القوانين المنظمة .
8- عقب الإنتهاء من الإنتخابات وإعلان النتائج ينعقد مجلس الشعب الجديد يوم 15 أكتوبر 2011 بدعوة من السيد رئيس الجمهورية المؤقت وفى هذه الجلسة يقوم رئيس مجلس الشعب بالإعلان عن بدء الترشح لانتخابات رئيس الجمهورية وطبقاً للدستور الجديد وتكون فترة التقدم نحو شهر من تاريخ هذا الإعلان اى من 20 أكتوبر 2011 الى 19 نوفمبر 2011
تتم العملية الإنتخابية بالصورة المقررة للدستور ويتم تنصيب رئيس الدولة الجديد يوم الأول من يناير عام 2012 .
9- يقوم كل من نائبى الرئيس بالتقدم باستقالاتهم وكما يقوم الرئيس المؤقت بتسليم السلطة للرئيس المنتخب .
10 – يقوم الرئيس المنتخب بإختيار رئيساً للحكومة من خلال الاغلبية فى مجلس الشعب لتشكيل الوزارة على ان يكون منصب وزير الدفاع مدنياً أو قائداً عسكريا يرتدى الزى المدنى وتكون السلطة على القوات المسلحة من خلال رئيس اركان حرب القوات المسلحة
11- يقوم رئيس الدولة باختيار نائباً له خلال فترة اقصاها 6 اشهر من تاريخ تنصيبة وفى حالة عدم قيامه بذلك يختار مجلس الشعب هذا النائب .

بمنتهى الصراحة - رزقى على الله

الأن والان فقط يجب ان نصارح انفسنا جميعاً بما يحدث فى مصر وماتمخض عنه خطاب الرئيس الأخير وكذلك بيان القوات المسلحة وموقف المتظاهرين وبمنتهى الصدق أقول رأى قد يتفق عليه البعض ويختلف الاخرون ولكنه من وجهة نظرى هو مايعرض الحال الأن بمنتهى الشفافية .
أولاً : ان التدرج البطئ وأكاد أقول الممل الذى تتناول به أجهزة الحكومة وعلى رأسها الرئيس لهو العامل المساعد الذى يشعل الموقف أكثر وكأن الموقف ينقصه الإشتعال فمن تغيير الحكومة وحتى نقل السلطة للنائب فى مدة تزيد عن الخمسة عشر يوما والتى كان من الممكن اختصارها الى يوم واحد فقط من اسباب استمرار الحريق .
ثانياٍ : الموقف الغامض الذى تنتهجة القوات المسلحة حتى اليوم وكأن لسان الحال فلنترك الجميع ونتفرج عملا بمقولة الفنان أحمد بدير فى مسرحية ريا وسكينى " التنين خلصوا على بعض " لهو موقف فى منتهى الخطورة وحجته ان القوات المسلحة تقف مع الشرعية وانا هنا اتسائل أية شرعية واية دستورية هذه التى تجعل البلاد على شفا حرب اهلية حقيقة ودمار اقتصادى شامل وكامل يأتى على الأخضر واليابس الأمر الذى يجعلنا نقول وبمنتهى الدقة انه حتى لو تمت مصادرة اموال الفاسدين بعد ذلك فهى لن تصلح شيئا لان الدمار سيكون عاما وشاملا
ثالثا: وعقب اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة السيد وزير الدفاع ولم يخرج هذا الإجتماع بشيئا يمكن ان يبعث الإطمئنان فى النفوس انه قد يلقى بسؤال هل هناك صراعاً على السلطة بين الجيش ونائب الرئيس ؟؟ وهو ماأجل رحيل الرئيس حتى الأن . سؤال ستجيب عنه الأيام ولكنى اقول ان التاريخ سيذكر ان هذا الصراع أدى الى انهيار الدولة نعم الرئيس الأن لاحول له ولا قوة ولكنه باق حتى اليوم لا ليفصل بين المتصارعين بل هو اضعف اليوم من هذا الموقف بل وجودة لتاجيل ظهور هذا الصراع على السطح وكأنه مازالت هناك شرعية دستورية متمثلة فى وجود رئيس للبلاد ولهذا تأخر البيان الثانى .
رابعاً: ماهو المنطق من موضوع سلطة الرئيس فى تغيير الدستور وكأن الدستور هو كتاب سماوى منزل ماهو الأمر اذا خرج علينا وطنيا صالحا يعلن الغاء الدستور الحالى وحل مجلسى الشعب والشورى واقالة الحكومة الحالية وتشكيل لجنة وطنية لوضع دستور جديد للبلاد وبناء عليه تجرى انتخابات برلمانية جديدة ورئاسية وفقا للدستور الجديد على ان تدير الولة خلال فترة انتقاليه لمدة سنه مثلا حكومة ائتلافية تضع خطوطا عريضه لخطة تنمية اقتصادية قادمة تتولى الوزارة المنتخبة بعدها تنفيذها هل فى هذه الحالة سيكون ذلك ضد الدستور ؟ اى دستور وشرعية دستورية تتحدثون عنها هل هناك من سيحاسبنا اذا عملنا ماكتبته سابقا ؟ هل سينزل لله غضبة علينا اذا لم نطبق هذا الدستور المراد تعديلة ؟ من سيقول للحكومة انتى غيرتى الدستور ليه ؟ اننا بصراحة نحتاج الى رجل مثل القائد عبد الرحمن سوار الذهب - ذلك القائد السودانى الذى تولى حكم السودان لمدة انتقالية اجرى فيها اصلاحات دستورية ثم ترك السلطة للمدنيين المنتخبين وانا ارى ان الأنسب فى هذه المرحلة هو الدكتور زويل فهو رجل انتهت علاقته بمصر بعد بكارليوس العلوم وعاش بجسدة فى امريكا وعقله فى معملة وقلبه فى مصر رجل لم تلوثه السلطة ولم تشب سيرته شائبة لاسياسية ولاماليه اى رجل جديد مقبول من الجميع هادئ الطباع ولايحتاج شيئا وان تكون القوات المسلحة ورائه تدعمه للتغيير اما غيره ممن هم على الساحة فكل منهم له بوائقه التى قد تحد من مصداقيته
خامساً: على قيادات القوات المسلحة ان تبدأ بالفعل نحو انتهاج سياسة اكثر فعالية وان تبدأ بالفعل فى اتخاذ اجراءات من شانها الإعلان الصريح عن تنحى الرئيس حتى ولو بالقوة حتى تعود البلاد الى الإستقرار اما هذا التسويف فهو يعنى بصراحة ان هناك صراعا عسكريا على السلطة .
سادساً :ماذا يريد المتظاهرون وماذا تريد الحكومة الموضوع الصراعى هذا يشبه مباراه قوية بين قوتين متكافئتين لقد وصلت مصر الى مرحلة البونبارتية اى تساوى قوى الشعب مع قوى السلطة وانا ارى ان هذا الصراع يشبة مباره بين الأهلى والزمالك وبما ان الفريقين لايقتنعان بالحكم المحلى فهل تحتاج هذه المباراه الى حكم أجنبى ؟؟؟؟ أرجو ان لايكون الوضع يحتاج هذا لان الحكام الأجانب حاليا جاهزون وعلى ابوابنا وللأسف قد يحدث ذلك ان يحكم باقى الدورى باكمبة حكام اجانب كما فى العراق
اللهم احفظ مصر

الأربعاء، 2 فبراير، 2011

مؤيد ... معارض .... محايد

أولا قبل كل شئ أحب ان انوه على خطأ معادلتى التى كتبتها سابقاً بشأن حدوث ثورة فى مصر فمن الواضح انى أخطأت التقدير ولكنى برغم الخطأ احمد الله على انى اخطأت
ثانيا أتمنى من كل أصدقائى ومن يطلع على مدونتى أن يقرأ هذا المقال وان يعلق عليه سواء مؤيدا أو معارضا أو حتى محايدا كعنوان المقال
البداية أود أن أقول أن ماحدث فى مصر ويحدث فيها الأن يجعلنا نجزم ان مصر الأن على المحك واصبحت على خط النار البحر ورائها والعدو أمامها .
المؤيد :
لقد خرج الناس بكافة اطيافهم الى الميادين العامة فى كل انحاء مصر يطلبون من الرئيس حسنى مبارك أن يتنازل عن الحكم الأن وليس بعد وصارت المناداة بعد ذلك طلبات وشديدة اللهجة وتحولت بعد ذلك من لغة سياسية بمطالب سياسية الى لغة عامية وشتائم على الجدران واليافطات وهذا هو الخطأ الأكبر فى هذه التظاهرات من جانب المتظاهرين .
فلااحد ينكر ان حسنى مبارك رجل صالح وانا حكمى هنا كرجل وليس رئيس دولة ولكنه اعطى لمصر الكثير وكان رئيسا منح حريات التعبير الى كل الناس ... نعم كانت حريات بقدر معين ولكنها فتحت باب التعبير الذى لم نستطع ان نستغلة فى التعبير الصحيح نعم هذا الرجل حمى مصر من ويلات حروب كانت القوى المعادية لنا داخليا وخارجيا تدفعنا دفعا اليها وبالتالى لم يكن من المناسب أبداً لهذا الشباب الواعى ان تتحول مظاهرته النظيفة الى سباب وشتائم " ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا " وانا وانت لم نكن لنقبل ان تتحول المناداة السياسية الى سباب يعاقب عليه القانون نعم من حق الرئيس الأن بصفته مواطناً مصريا فى الأساس ان يقاضى كل من سبه وشتمه بتهمة السب والقذف وانا لو فى مكانه لفعلت ذلك وكانت وقتها ستمتلئ السجون بما تحكم به المحاكم فى مثل هذه التهم
نعم يجب علينا ان نحاسب انفسنا كثيرا فى هذه السقطة الكبيرة وكان يجب على هؤلاء الشباب المتعلم والمستنير ان لايسقط مثل هذه السقطة حتى يرانا العالم بصورة حضارية ولكن سباب وشتائم ؟؟؟ كيف لقد تحولت مظاهرات الحرية الى ألتراس كورة .
المعارض :
رغم كل ماقيل فى السابق ولكن هذه الأعمال لاتشفع لنا ان نسكت على الظلم والفساد الذى ازكم أنوف العالمين لقد اصبحت مصر فى هذا العهد شمساً للفاسدين لقد سرق الكبار منا كل مانملك وأصبحنا شعب من المساكين ولم يكتف الشعب بذلك فقام هو الأخر بالسرقة والنهب ونهش لحم هذا الوطن الحزين وضج كل شريف وتعالت فينا أصوات الانين بل أضحت مبادئ الشرف والكرامة والامانة من حفريات الزمن القديم ياأصدقائى لقد أصبحت على يقين أن الشيطان الأن يوسوس الى المصريين باتباع الشرف والطريق القويم حتى يراه وهو يسقط فى براثن من يملك السلطة ولايملك الدين ويعاقب ويعذب ويسجن كل شريف فى هذا الزمن المهين فيضحك الشيطان وينادى هذا جزاء من يعمل صالحاً فيكون من المدحورين
لقد أصبح الطريق القويم وسيلة لإصطياد الشرفاء المطحونين يعيث فى مصر كل من فى قلبه مرض من فساد أو يشكو من خلل عقلى كما يقول القائمين علينا من الحاكمين وصرنا جميعاً إما قلة منافقون أو كثرة مـــــــــــــن المنافقين.
بل ان النظام الحاكم والذى اختاره الرئيس يعمل على بث الحرب الأهلية ويتبع سياسة الأرض المحروقة فإما فى الحكم وإما الخراب ولهذا يجب ان يحاكم كل من شارك وساهم بل ومن رأى ووقف صامتا بتهمة الخيانة العظمى فما فعله عزام عزام أقل بكثير جدا وارحم مما فعله حبيب الداخلية ومايفعله صفوت الشورى وسرور الشعب .
فنظام سياسى يستعين بالبلطجة لفرض امر واقع لايجب ان يلوم أحدا اذا اقدم على استخدام القوة والعنف بل يجب ان يعى هذا النظام جيدا ان اللص دوماً هو من يرى الشرطى من موقعه فى الخفاء وهذا يعنى ان السلطة دائما ظاهرة للعيان ولهذا من السهل دائما ضربها فى مقتل انا هنا انبه الى انه حتى لو انتصرت السلطة اليوم فهو نصراً تكتيكياً فى معركة وليس حسما استراتيجيا فى حرب .
وأنا ارى ان من بيده مقاليد الأمور الان يحتاج الى صفعة قوية وحاسمة من القوى الخارجية بضرورة التدخل المباشر والقوى لحماية مصر من الإنزلاق فى حرب اهلية طالما ان النظام فاقد الاهلية ولو حتى بالتدخل العسكرى المحدود لفرض النظام طالما لايوجد لدينا اية مؤسسات تفرض النظام وذلك لمحاكمة كل هؤلاء امام العالم كمجرمى حرب كل هؤلاء من تواطأ ومن مول بالمال ومن ساند الفوضى ومن رأى المنكر وفى يده ان يغيرة ولكنه اكتفى بما فى قلبه فقط وادعى انه محايد .
المحايد:
كنت أتمنى من هؤلاء الشباب ان يرضى بما حققه من نصر فمجرد تنازل الرئيس عن عناده واعلان موافقته على التغيير والإصلاحات الدستورية المطلوبه حالياً فى الدستور لهو نصر طال انتظارة ثلاثون عاماً كنت اتمنى ان يخرج علينا قائد القوات المسلحة ويعلن رسميا ان احداً من المتظاهرين لن يتعرض للتنكيل من النظام بعد فض المظاهرات . نعم لقد تحول الموقف الى عناد شخصى بين الطرفين وانا ارى انه لن يحدث ان يعود الهدوء الا بضمانات من جهة محايدة وفى نفس الوقت قادرة على فرض النظام وهى القوات المسلحة .ان ماقدمة الرئيس فى خطابة الأخير بمثابة طاقة امل كان يجب التمسك بها .
ولكنى ارى انه قد فات الاوان والأمر الأن لايحتاج الى حوار بل يحتاج الى فرض قرار .

اصدقائى الاعزاء

شكرا لزيارتكم لمدونتى تمنياتى ان تحوز إعجابكم دائما واتمنى المزيد من تعليقاتكم سواء من يتفق معى فى الرأى أو يختلف وطبقا للمقولة المشهورة شكرا لمن قال نعم وشكرررررررا لمن قال لا ( والحدق يفهم )