الخميس، 24 يونيو، 2010

أحداث سبتمبر وحريق سوق التونسى

معلش ياجماعة تعليق بسيط كده على الماشى هل قراتم عن حادثه حريق سوق الجمعة او سوق التونسى ؟؟؟؟ طيب ايه رأيكم ؟؟؟ وماهى العلاقة بين حريق سوق التونسى واحداث الحادى عشر من سبتمبر عام 2001 ؟

الثلاثاء، 22 يونيو، 2010

كأس العالم

معلش ياأصدقائى بس الدنيا النهاردة كلها بتتكلم على كأس العالم وانا لى شويه ملاحظات صغيرة
اولا : السادة المعلقين الذين وقع الإختيار عليهم للتعليق سواء على الجزيرة او النيل الرياضية اثبتوا بما لايدع مجالا للشك ان الصمم نعمه كبيره اذا لم تستطع اغلاق صوت التليفزيون ياسادة كل واحد فيهم مايصدق يمسك المايك وهات يارغى بعيدا عن المباراه وهات يااستعراض للتاريخ الكروى وكأننا فى حصة تاريخ لقد عملت احصاء بسيط فى مباراه البرازيل وساحل العاج بداية من الدقيقة 25 وحتى نهاية المباراه اى نحو 70 دقيقة كاملة لم يعلق المعلق على المباراه سوى 8 دقائق و25 ثانيه والله بالأستوب ووتش .
ثانيا : مستوى المباريات حتى الأن يشجعنى على مشاهدة مباريات الدورى المصرى حيث ان هناك بعض المباريات ولاسيما بين حرس الحدود وبتروجيت احلى بكثير من مباريات كاس العالم الحالية .
ثالثا : أحمد الله اننى لم اشترك فى قناه الجزيرة ووفرت مبلغ الإشتراك وصيفنا انا والاسره بيهم وبرضه شوفنا المباريات .
رابعا : قد أنقطع عن الكتابة لمدة اسبوع نظرا لضغط العمل والحر والصيف بس حتوحشونى

الجمعة، 11 يونيو، 2010

ذكرى حب-قصة الحب الأول

اليوم قابلتها مصادفة نعم انها هى ، اول حب فى حياتى نعم فاذا كان الكاتب الراحل احسان عبد القدوس قد اشار فى قصته الشهرية الوسادة الخالية بوهم الحب الأول الا انه يبقى له ذكرى ويبقى له رنة لحن حزين من قيثارة تعزف اعذب الألحان .
نعم اليوم شاهدتها مصادفة بعد نحو اثنى وعشرون عاما كاملة من الفراق ورغم انى اعلم عنها تفاصيل حياتها ومأساتها عبر السنون الا ان اليوم كان له وقع خاص، لاأدرى لماذا ولكنه وقع خاص اثار فى نفسى شجون وامانى وظنون وحلم يقظة مجنون .
وسألت نفسى ترى لو كان الزمان غير الزمان وإكتملت قصتنا معاً أكانت الحياة ستكون قاسية علينا ايضا؟ أم كان القدر قد تغير ؟ أم ان الإنسان مسير لايدرى خطاه ؟
هى بعينيها الجميلتين الحزينتين دوما وقفت معها للحظات سلمت عليها ونظرت فى عينيها اعاتبها وبلغة العيون تسائلت الم يكن الامر بيدينا أم أن القدر استطاع ان يهزم حلمينا ؟
وبذات النظرة التى لم تتغير قالت لم يكن الامر ياحبيبى بيدينا ولا أدرى لماذا ؟ فوقفت ونظرت طويلا وقلت أتدرين ياحبيبتى كيف يصنع الإنسان حبا؟
أنه كمن يبنى بيتا كمن يعلى صرحا كمن يكتب شعراً، لقد كنت أقرأ فى عينيكى اليقين وكنت ألمس فى يديك الحنين ولكنى كم كنت ابله واهم حزين ؟ أتدرين ماذا فعلت الحياه بنا ؟ فأنت لم تشعرى بالسعادة يوما وحياتك صارت نهبه للأشجان مليئة بأحزان أما انا ؟ وماادارك مافعل الزمان بى ؟ لقد كنت اتسائل دوما كيف صار الزمان فينا بعد الفراق أكان الحب الذى بين أيدينا نفاق ؟ كيف صارت حياتك بعد الرحيل أين سار بك الدرب الطويل كيف كانت نهاية الحب الجميل ؟فانا اليوم احيا على مافات ورغم كل السنون مازلت انت حلمى .مازالت عيناكى وحى شعرى .فنظرت ثانية وقالت لاتبك على مافات فانت ياحبيبى تتحدث دوما عن الذكريات كل نداء فى حياتك هو مافات اين ياحياتى من حياتك ماهو آت .
وهنا سألتها أحلم اعيش انا فيه ؟؟؟ تتكلمين اليوم على ماهو آت ؟؟ أتدركين كم ضاع من حياتنا ولم يبق فيها مثل مافات ؟ فنظرت مرة أخرى وقالت نعم مادام فى الحياه حياة فلم لانسرع الى حبنا مرة ثانية ونلحق قطار العشاق .
وهنا وجدت من ينادى من بعيد هاى أين انت دعنا نسرع لنحلق بموعدنا فتلفت حولى ابحث عنها فاذا بها سارت بعيدا منذ ان تلاقت عينانا وتحولت بنظرى الى من ينادى ونظرت فاذا به ............ نعم هو حلم الحب الأول

الخميس، 10 يونيو، 2010

التحدى

تحديت العالم
وقفت مدافعا عنكى ضد ضربات البشر
اعلنت الصمود واقفا امام المنحدر
احرقت بيدى كل من تطاول ونظر اليكى بشذر
ولكن هيهات هيهات فانه القدر
قدر لايقف امامه ملاك او بشر
ولكنى دعوت الله ان يصيبنى انا هذا القدر
وتبقى انت بعيدا عن كل الم او ضرر

الأربعاء، 2 يونيو، 2010

الحلم الذى سقط

فى علم تفسير ظاهرة الاحلام يقول العلماء أن الإنسان قد يحلم بمسير حياته بالكامل او ان يحلم حلما يظنه طويلا ولكــن بقياس الزمن الفعلى فان هذا الحلم لايستغرق سوى ثوان قليله .واحتار العلماء فى تفسير أسباب تلك الظاهرة ولكن فـــى النهاية اتفقوا على حقيقتها وهى ان الحلم يكون حلما طويلا بزمن الاحلام ولكنه بزمن الواقع يكون مجرد ثوانى .

فكرتنى هذه الظاهرة بظاهرة الحلم الذى حلمه الكثير من المصريين بتغيير الواقع السياسى فى مصر او إحداث حراك فى المياه السياسية الراكده بظهور الدكتور البرادعى واستقباله فى المطار وتكوين الجمعية الوطنية للتغير والظهور فــــــى محافظات مصر مره لصلاه الجمعه ومره لحضور اعياد المسيحيين وكأن لسان حاله يقول نعم انا هنا ابدأ حملتى للترشح لرئاسة الجمهورية ومعه احلام الكثيرين من البسطاء .

ولكن هيهات هيهات فمااشبه الليلة بالبارحة فالدكتور البرادعى عاد الى حياته القديمة سافر هنا وهناك محاضرة هنا ومحاضــــره هناك واصبح يقضى الوقت خارج مصر اكثر من داخلها واكتفى بالتواصل مع الناس من خلال الإنترنت رغم ان نحــــــو 80% من المصريين من البسطاء والفلاحين لايعرفون عن الأنترنت شيئا اللهم مايظهر منهم فى برامج دعاية الحزب الوطنى " نعمــل من اجلك" او البرنامج الكوميدى الجميل الدياسطى فى بورتو عجوه .

عموما كنت أحلم ان يكون الدكتور البرادعى مختلفا فهو قد عاش فى الخارج اكثر من الداخل وشاهد من التجــــــــــارب الديمقراطية الكثير كنت احلم ان يأخذ الموضوع مأخذ الجد وان لايقتصر مطلبه على التغيير السياسى والمشاركة وتداول السلطة فقط !!! كنت احلم ان يقوم بتشكيل حكومة ظل من مؤيديه ويعطى المتخصصين منهم الملفات الساخنه ويكـــــون منهم المسئول عن ملف الزراعة او الصناعة او التعليم او الصحة او حتى حوض النيل ان يعطى كل منهم رؤيته واعداد خطه تنمية شاملة وواقعيه يحلم بها كل المصريين البسطاء فى ان يحيا حياة كريمة حتى وان كانت فى ظل الدكتاتورية انطلاقا من المبدأ القائل " عض قلبى ولاتعض رغيفى " اما الواقع الحالى فهو قيام كافة احزاب المعارضة والجمعيات الاهليــــــة المعارضة وكافة المنظمات المعارضة باقتصار مطالبهم فقط على تداول السلطة ورغم كون الكثير منهم لايعلم عن تـــداول السلطة شيئاً بل وربما لايؤمن بها اصلا .

انا كمواطن مصرى احلم ان اعيش كما يعيش المواطن الصينى فى بلده مستوى اقتصادى جيد فى ظل سلطه ديكتاتوريــه ولااعيش مثل المواطن الموريتانى فقر مدقع فى ظل حرية سياسية .

كنت احلم ان تكون احزاب المعارضة تعرف معنى المعارضة وتؤمن بدورها وكما نوهت سابقا تنشئ حكومات للظل وتضع برامج للتنمية واضحة واهداف محددة تسعى لتنفيذها من خلال تلك البرامج اما ان يظل كل منهم بمثابة الحنجورى فقط " هيه هيه فين الحرية فين الديمقراطية فين الإنتخابات" طيب انت اصلا لو توليت السلطة حتعمل ايه .
هذا هو الحلم الذى سقط

اصدقائى الاعزاء

شكرا لزيارتكم لمدونتى تمنياتى ان تحوز إعجابكم دائما واتمنى المزيد من تعليقاتكم سواء من يتفق معى فى الرأى أو يختلف وطبقا للمقولة المشهورة شكرا لمن قال نعم وشكرررررررا لمن قال لا ( والحدق يفهم )