الأربعاء، 30 أبريل، 2014

تاه الطريق



تاه الطريق منا وسط الضباب
ضاع العمر فينا وانكسر الشباب
صارت ذكرى حبنا ماضى وارى التراب
كانت أمانينا حقيقة تلاشت كالسراب
كل خطوات الحياه تاهت ... الى اين ؟
ولو كنا نريد الحب لإلتقينا ولكنا ابينا
فلتعلمى فقد تاه الطريق منا مهما مشينا
ضاع الحلم فينا وماتت أزهار الخميلة
وليالينا الجميلة
وإن شربنا من كأس الحب فلانحن ارتوينا
ولاعاد الحب حباً مهما التقينا
أو مشينا فى طريقنا خطوات هوينا
فالحب لن يعود  لإنا إنتهينا

ليست هناك تعليقات:

اصدقائى الاعزاء

شكرا لزيارتكم لمدونتى تمنياتى ان تحوز إعجابكم دائما واتمنى المزيد من تعليقاتكم سواء من يتفق معى فى الرأى أو يختلف وطبقا للمقولة المشهورة شكرا لمن قال نعم وشكرررررررا لمن قال لا ( والحدق يفهم )