السبت، 3 مايو، 2014

مصر والثقب الأسود


يعرف الثقب الأسود بأنه  منطقة في الفضاء تحوي كتلة كبيرة في حجم صغير يسمى بالحجم الحرج لهذه الكتلة والذي عند الوصول إليه تبدأ المادة بالانضغاط تحت تأثير جاذبيتها الخاصة ،يمتص الثقب الأسود الضوء المار بجانبه بفعل الجاذبية، وهو يبدو لمن يراقبه من الخارج كأنه منطقة من العدم، إذ لا يمكن لأي إشارة أو موجة أو جسيم الإفلات من منطقة تأثيره.
والمراقب للتاريخ المصرى قديمه وحديثه يكتشف أن مصر بتاريخها الممتد الالاف السنين تشبه هذا الثقب الفضائى ، فلايوجد فترة من فترات الزمن الا وتجد أمواج من البشر والحضارات قد أتت الى مصر واختلطت بها وأثرت فيها وتأثرت بها ولكنها فى النهاية أنخرط هؤلاء الناس وتلك الحضارات داخل مصر ولم تخرج منها كما يحدث للأجسام التى تقترب من الثقب الأسود .
أقول هذه المقدمة لكى يعلم الجميع أن التاريخ وكما اتفقنا دائما مايعيد نفسه بصورة أو بأخرى بشخوص مختلفة ولكن بذات السيناريوهات التى حدثت من قبل ، لم تتغير تلك الأحداث وانما ماتغير فقط هو أبطال هذه الاحداث .
ولهذا فأن حاولت حضارات او اشخاص يمثلون تلك الحضارات أن تغير من وجه التاريخ فأننى أؤكد أنها لن تفلح وستظل مصر دائماً مثل الخلاط الذى يخلط الجميع داخل البوتقة المصرية .


ليست هناك تعليقات:

اصدقائى الاعزاء

شكرا لزيارتكم لمدونتى تمنياتى ان تحوز إعجابكم دائما واتمنى المزيد من تعليقاتكم سواء من يتفق معى فى الرأى أو يختلف وطبقا للمقولة المشهورة شكرا لمن قال نعم وشكرررررررا لمن قال لا ( والحدق يفهم )